مناشدات من ”الخان الأحمر“ للعالم لكبح جماح إسرائيل – إرم نيوز‬‎

مناشدات من ”الخان الأحمر“ للعالم لكبح جماح إسرائيل

مناشدات من ”الخان الأحمر“ للعالم لكبح جماح إسرائيل

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

طالب سكان قرية ”الخان الأحمر“ الفلسطينية، الواقعة شرق مدينة القدس، المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بالتدخل من أجل إيقاف قرار اللجنة الوزارية لشؤون الأمن القومي ”الكابنيت“ الإسرائيلي، المتضمن هدم منازلهم.

ومنح ”الكابينت“ مهلة زمنية لمدة لا تتجاوز عدة أسابيع، وذلك بهدف إتمام المفاوضات حول إخلاء المكان بموافقة السكان.

وقال عيد جاهلين ممثل البدو في القرية إن أعداد المتضامنين مع مطالبهم، تتزايد منذ إصدار القرار الإسرائيلي، لكنه أعرب عن استغرابه مطالبة قوات الاحتلال للأهالي بإخلاء منازلهم، تمهيدًا لعمليات الهدم، بالرغم من قرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تعليق القرار.

وأكد جهالين في حديث لـ“إرم نيوز“ أن تلك القرارات ”لن تؤثر ولن تثني المتضامنين عن مطالبهم“، فسكان القرية يعيشون بشكل طبيعي، ولن يخضعوا لمطالبات الاحتلال مهما كلفهم ذلك من ثمن.

وطالب ”جاهلين“ الجهات الدولية والاتحاد الأوروبي بتوفير حماية كاملة لسكان الخان الأحمر.

وكانت صحيفة ”هآرتس“ الإسرائيلية أفادت في وقت سابق، بأن السلطات الإسرائيلية قررت وقف هدم قرية الخان الأحمر في قضاء القدس حتى إشعار آخر.

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله إن السلطات الإسرائيلية قررت تأجيل عملية الإخلاء والهدم ”من أجل استنفاد المفاوضات والمقترحات حول هذه المسألة على مختلف الأصعدة“.

وكانت المحكمة العليا في إسرائيل رفضت استئناف سكان ”الخان الأحمر“ لمنع هدم القرية، وأشارت إلى أن القرية قائمة على أراضٍ للدولة، وأن منازل القرية بُنيت بشكل مخالف لقوانين التنظيم والبناء الإسرائيلية.

ويعيش في قرية الخان الأحمر شرق القدس على الطريق المؤدي إلى مدينة أريحا والبحر الميت قرب العديد من المستوطنات الإسرائيلية، نحو 180 بدويًا، ويعملون في تربية الماشية والأغنام، ويقطنون في أكواخ من الصفيح والخشب.

خوف إسرائيلي

من جهتها، طالبت عضوة الكنيست الإسرائيلي عن ”القائمة المشتركة“ عايدة توما، سكان ”الخان الأحمر“ بالثبات على موقفهم والصمود وعدم الموافقة على أي شروط إسرائيلية من أجل تهجيرهم من المكان.

وأكدت توما في حديث خاص لـ ”إرم نيوز“، أن تأجيل قرار الهدم الذي صدر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس دليل على خوف إسرائيل من تورطها بجرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين.

وأشارت توما إلى أن أعضاء الكنيست العرب طالبوا الاتحاد الأوروبي في أكثر من مرة بمحاكمة إسرائيل على الجريمة التي ارتكبتها قبل ذلك في الخان الأحمر، ومحاولاتها الاعتداء على السكان.

وأضافت:“موضوع الخان الأحمر إحدى القضايا المركزية التي نطرحها في كل مرة إلى جانب قانون القومية، هذا حق يجب أن ننتزعه من إسرائيل وليس منة من أحد“، مؤكدة أن أعضاء الكنيست أرسلوا عدة رسائل لجهات دولية من أجل مطالبتها بمنع عملية الإخلاء.

وختمت توما قائلة:“ من الأفضل لأهالي الخان الأحمر أن يثبتوا على مواقفهم مهما كلفهم ذلك، فإسرائيل ستخشى من محاكمتها في المحاكم الدولية لأنها بتهجير الأهالي ترتكب جريمة حرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com