تقرير: غارة إسرائيلية قرب دمشق رغم تشويش الرادارات الروسية – إرم نيوز‬‎

تقرير: غارة إسرائيلية قرب دمشق رغم تشويش الرادارات الروسية

تقرير: غارة إسرائيلية قرب دمشق رغم تشويش الرادارات الروسية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

منذ واقعة إسقاط طائرة التجسس الروسية من طراز ”إليوشن إل-20“ قبالة سواحل مدينة اللاذقية، بوساطة الدفاعات الجوية السورية، في أيلول/ سبتمبر الماضي، واتهام سلاح الجو الإسرائيلي رسميًا من قبل موسكو بالتسبب في الواقعة، لم يتم رصد غارات إسرائيلية ضد أهداف في سوريا.

يأتي ذلك، ولا سيما وأن الواقعة أعقبها نصب نظم الدفاع الجوي الروسية من طراز ”إس-300″، في سوريا، والتي تقول عنها التقارير إنها خضعت للتعديل، وتعد أكثر تطورًا من تلك التي تسلمتها إيران قبل عامين.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن غارة نفذها سلاح الجو الإسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي، قرب دمشق، وتقول إن الغارة استهدفت نظمًا صاروخية إيرانية متطورة كانت في طريقها إلى منظمة ”حزب الله“ اللبنانية وقت الهجوم.

وطبقًا لما أورده موقع ”نيوز وان“ العبري، الجمعة، حلقت المقاتلات الإسرائيلية في سماء سوريا، وبالتزامن قامت طائرات تجسس بريطانية بالتحليق في سماء إسرائيل والأردن، وشوشت عمل الرادارات الروسية والسورية على السواء.

وذكر الموقع أن طائرات التجسس البريطانية من طراز ”بوينغ آر سي -135“ قادرة على شن حرب إلكترونية لتشويش نظم الدفاع الجوي الروسية والسورية، مضيفًا أن هذه الطائرات انطلقت من خليج ”سودا“ بجزيرة ”كريت“، أكبر الجزر اليونانية، وبعد أن انتهت مهمتها عادت إلى قاعدتها بالجزيرة الواقعة بالبحر المتوسط، ومشيرًا إلى أن الطائرات نفسها حلقت على المسارات نفسها اليوم الجمعة، دون تفاصيل.

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه مصادر روسية أن بطاريات الصواريخ ”إس-300“ التي تم تسليمها إلى سوريا مؤخرًا ويفترض أن يديرها الجيش السوري، هي من طراز معدل، يمكنها تشويش عمليات الحرب الإلكترونية التي تشنها الطائرات الأمريكية والبريطانية.

ويصل مدى عمل الصواريخ الروسية بحسب التقارير إلى 250 كم، أي أنها قادرة على اعتراض عمليات لطائرات تحلق شمال إسرائيل، لشن حرب إلكترونية، فيما يشير موقع ”نيوز وان“ العبري إلى أن الشهور الثلاثة القادمة ستشهد تأهيل أطقم التشغيل التابعة للجيش السوري، دون أن يتطرق لمسألة تشغليها بواسطة أطقم إيرانية أو روسية كما زعمت تقارير سالفة.

صحيفة ”معاريف“ بدورها سلطت الضوء على التقارير الروسية بشأن قدرات منظومة ”إس -300“ وذكرت أن ما وصل إلى سوريا يختلف كثيرًا عن المنظومة الأصلية، ونوهت إلى أن النظم التي دخلت سوريا يطلق عليها ”إس 300 بي أم-2″، ووصفتها بـ“الأكثر ذكاء“ مقارنة بسابقتها، ولفتت إلى أن روسيا لم تسلمها إلى أي بلد آخر حتى اليوم.

واقتبست ”معاريف“ تقرير نشرته صحيفة “ إزفيستيا“ اليومية الروسية، والتي نقلت بدورها تصريحات صادرة عن مصادر بوزارة الدفاع الروسية، تؤكد فوارق كبيرة بين منظومة ”إس-300“ التقليدية، وبين تلك التي تم تسليمها للجانب السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com