حماس تحقق في إطلاق صواريخ على إسرائيل وتتهم السلطة.. وفتح ترد – إرم نيوز‬‎

حماس تحقق في إطلاق صواريخ على إسرائيل وتتهم السلطة.. وفتح ترد

حماس تحقق في إطلاق صواريخ على إسرائيل وتتهم السلطة.. وفتح ترد
Israeli sappers stand on a crane as they work on a house that the Israeli military said was hit by a rocket fired from the Gaza Strip, in Beersheba, southern Israel October 17, 2018. REUTERS/Amir Cohen

المصدر: محمد إبراهيم - إرم نيوز

كشف قيادي في حركة حماس، اليوم الخميس، أن أجهزة الأمن التابعة للحركة في غزة تُجري تحقيقات لمعرفة الجهة التي تقف خلف إطلاق صاروخين من غزة،  فجر أمس الأربعاء، سقطا في منطقة بئر السبع وبالقرب من شواطئ تل أبيب، وتسبب ذلك بتصعيد إسرائيلي، وإلغاء زيارة وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل للقطاع.
 
وقال القيادي في حماس، باسم نعيم، لوكالة فرانس برس:“توجد تحقيقات من قِبل أجهزة الأمن في غزة لمعرفة الجهة التي تقف وراء إطلاق الصواريخ، و“حماس“ ستتخذ إجراءات حازمة ضد من يخرق الإجماع الوطني، أو يحاول دفع الشعب الفلسطيني لمواجهة لا تخدم أجندات وطنية“ على حد وصفه.
 
ويأتي تصريح نعيم، بعد تصريحات مماثلة لعضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، اتهم فيها أطرافًا تابعة للسلطة الفلسطينية بالوقوف وراء إطلاق الصواريخ من غزة.
 
وقال الزهار إن ”حماس لن تتردد في الإعلان عن مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، لو كانت هي الجهة التي تقف وراء إطلاقها، لأنها تتبنّى خيار المقاومة“ على حد قوله.
 
وأدانت حركة حماس، أمس الأربعاء، للمرة الأولى منذ انطلاقتها عملية إطلاق صواريخ من غزة، واصفة إياها في بيان مشترك مع عدد من الفصائل الفلسطينية، بـأنها“محاولة لتخريب الجهود المصرية لتثبيت التهدئة“.
فتح ترد
 
من جانبها، اعتبرت حركة فتح، تصريحات حركة حماس واتهاماتها للسلطة بالوقوف وراء إطلاق الصواريخ، أنها دليل على ”النفاق السياسي“، داعية الحركة للعودة للوحدة الوطنية، والابتعاد عن ”الانفصام السياسي“.
 
وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، والناطق باسمها، أسامة القواسمي، إن ”النفي القاطع لحماس عن مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ على بئر السبع، واعتباره صاروخًا خيانيًا غير مسؤول، واتهامها للسلطة الفلسطينية بإطلاقه باعتباره عملاً تخريبيًا، دليل على حجم النفاق السياسي الذي وصلت إليه حماس، والانفصام الكلي في السلوك السياسي والوطني“، على حد تعبيره.
 
وأضاف القواسمي:“عندما كانت السلطة الوطنية الفلسطينية هي الحاكمة في غزة قبل الانقلاب، وعندما طُلب من ”حماس“ وقف إطلاق الصواريخ، ردّت بتكفير، وتعهير، وتخوين، كل من يطالبها بذلك، باعتبارها سلاحًا إستراتيجيًا لا يمكن وقفه مطلقًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com