انطلاق المفاوضات بين الخرطوم والمتمردين في إثيوبيا‎

انطلاق المفاوضات بين الخرطوم والمتمردين في إثيوبيا‎

أديس أبابا- انطلقت الجمعة، المفاوضات المباشرة بين وفدي حكومة السودان والحركة الشعبية قطاع الشمال ”المتمردة“ على مستوى ”7 +1″، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ويرأس الاجتماع رئيس الآلية الإفريقية، ثامبو أمبيكي، وبمشاركة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى كل من السودان وجنوب السودان، هيلي منغريوس.

وقال مصدر مقرب من الطرفين، في تصريحات صحفية مفضلا حجب هويته: ”طالبت الحركة الشعبية قطاع الشمال بضروة إشراك الجبهة الثورية (ائتلاف لحركات مسلحة تقاتل ضد الحكومة) في المفاوضات، كما اقترحت أن يتضمن جدول أجندة المفاوضات بيان الاتفاق الذي توصلت إليه الجبهة الثورية مع لجنة الحوار ”7+7“ (تضم ممثلين للحزب الحاكم وأحزاب المعارضة التي قبلت دعوة الرئيس السوداني للحوار).

كما طالبت بأن يكون الحوار شاملا وليس جزئيا؛ ووقف إطلاق نار جزئي، وتأجيل الانتخابات المقررة في 2015، بحسب المصدر ذاته.

وتتمسك الحكومة بوقف إطلاق نار شامل، وحصر أجندة التفاوض حول المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق) بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2046، وبدء المفاوضات المباشرة من حيث انتهت مفاوضات الجولة السابعة التي أفضت باتفاق على سبع نقاط من بين تسع.

وكان أمبيكي عقد أمس الخميس اجتماعا مباشرا بين رئيسي وفدي حكومة السودان والحركة الشعبية قطاع الشمال.

وعقب اللقاء، قال رئيس وفد الحكومة السودانية في المفاوضات، إبراهيم غندور، إن لقاءه مع رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال، ياسر عرمان، ”كان إيجابيا، وتم خلاله الاتفاق على بدء المفاوضات المباشرة بين الوفدين الجمعة“.

وكانت الجولة السابعة من المفاوضات بين الطرفين التي اختتمت في أديس أبابا في 2 أيار/ مايو الماضي، مثار خلاف بينهما، وتم ترحيلهما إلى الجولة الثامنة من المفاوضات، وهما: وقف إطلاق النار، والوضع الإنساني.

ومنذ حزيران/ يونيو 2011، تقاتل الحركة الشعبية – قطاع الشمال، الحكومة السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة