أخبار

توقيف 25 متهمًا بحرق القنصلية الإيرانية في البصرة العراقية‎‎
تاريخ النشر: 16 أكتوبر 2018 16:55 GMT
تاريخ التحديث: 16 أكتوبر 2018 16:56 GMT

توقيف 25 متهمًا بحرق القنصلية الإيرانية في البصرة العراقية‎‎

قال قائد شرطة المحافظة: إن "قواتنا اعتقلت 25 متهمًا بأعمال الحرق، وهم من حركة التيار الثالث، وما زلنا نبحث عن اثنين من قادة هذا التيار".

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلنت شرطة البصرة جنوب العراق، اليوم الثلاثاء، توقيف 25 شخصًا، بتهمة حرق القنصلية الإيرانية ومكاتب حزبية وحكومية في المحافظة، الشهر الماضي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، في البصرة، قائد شرطة المحافظة الفريق رشيد فليح، استعرض فيه نتائج التحقيقات الخاصة بأعمال العنف التي شهدتها المحافظة.

ومطلع سبتمبر/ أيلول الماضي، شهدت محافظة البصرة مظاهرات عنيفة؛ احتجاجًا على تردي الخدمات العامة، وقلة فرص العمل، واستشراء الفساد في الدولة.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة تمثلت بإحراق القنصلية الإيرانية ومقرات حكومية ومكاتب أحزاب شيعية بارزة مقربة من طهران، على رأسها ”منظمة بدر“ بزعامة هادي العامري، و“عصائب أهل الحق“ بزعامة قيس الخزعلي.

وقال فليح: إن ”قواتنا اعتقلت 25 متهمًا بأعمال الحرق، وهم من حركة التيار الثالث، وما زلنا نبحث عن اثنين من قادة هذا التيار مطلوبيْن للقضاء أيضًا“.

و“التيار الثالث“ هي حركة تأسست عام 2014، وتضم في معظمها ناشطين ومثقفين شبابًا، وتدعو إلى إبعاد الطبقة السياسية الإسلامية لفشلها في إدارة البلاد طيلة السنوات الماضية، على حد رأيها.

وأضاف فليح أن ”جميع المتهمين بأعمال الحرق التي رافقت التظاهرات هم من محافظات البصرة وذي قار وواسط ”.

ولم يوضح قائد الشرطة تاريخ توقيف المتهمين على وجه التحديد، لكن حملة الاعتقالات بدأت في أعقاب التظاهرات العنيفة واستمرت لنحو أسبوعين.

والبصرة مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ يوليو/ تموز الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الأكثرية الشيعية، تطالب بتحسين الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء، وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك