”الكابينت“ الإسرائيلي يفشل بحسم الحرب على ”حماس“ – إرم نيوز‬‎

”الكابينت“ الإسرائيلي يفشل بحسم الحرب على ”حماس“

”الكابينت“ الإسرائيلي يفشل بحسم الحرب على ”حماس“

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

فشل المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن السياسي ”الكابينت“ الإسرائيلي، في اتخاذ قرار بشأن شن عمل عسكري جديد ضد قطاع غزة، ردًا على ما يعتبره الاحتلال تصاعد أعمال العنف من جانب حماس، وذلك بعد اجتماع دام 4 ساعات متواصلة.

وعلى الرغم من أن اجتماع اليوم عقد عقب تهديدات أطلقها وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ومن بعده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بشأن توجيه ضربة عسكرية لحركة حماس، لكن الاجتماع انتهى بإعلان صيغة مخففة، بأنه تقرر إعطاء مهلة أخرى لجهود التسوية.

وذكر تقرير نشره موقع صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، مساء الأحد، فقد قرر ”الكابينت“ تهدئة الأجواء، وإعطاء فرصة للاتصالات الخاصة بالتسوية، والتي تتم بوساطة المخابرات العامة المصرية، والأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن القرار الصادر يتناقض مع التهديدات الحادة التي صدرت عن نتنياهو وليبرمان.

ولم ينفِ الموقع أن وزراء في المجلس طالبوا خلال الاجتماع بتوجيه رد عسكري حاد للحركة التي تسيطر على غزة، لكن رئيس الوزراء نتنياهو هو من قاد الخط الذي يفضل منح جهود التسوية الفرصة حتى نهاية الأسبوع الجاري، وخلال هذه الأيام القليلة، يفترض أن يصل رئيس المخابرات المصرية إلى غزة، ورام الله، وإسرائيل، في محاولة للتوصل إلى حل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي قد هدد ظهر الأحد، خلال اجتماع حكومته بتوجيه رد عسكري لحركة حماس، على خلفية أحداث الجمعة، وقال إن إسرائيل تجهز لعمل قريب في حال لم توقف حماس عنفها ضد إسرائيل، على حد وصفه.

وأضاف نتنياهو، أنه في حال لم توقف حماس تلك الهجمات، فإن إسرائيل ”ستوقفها بطريقة أخرى ستكون مؤلمة للغاية“، مضيفًا أن إسرائيل أصبحت قاب قوسين أو أدنى من عملية قال إنها ”من نوع آخر“، ستتضمن لحد زعمه ضربات في غاية القوة.

وفي الوقت ذاته، ذكر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ اليوم الأحد، أنه لم يعد هناك خيار أمام إسرائيل سوى توجيه ضربة قاصمة لحركة حماس، وذلك على خلفية استمرار التظاهرات عند السياج، واستمرار ظاهرة البالونات الحارقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com