تقرير: إدخال الوقود لغزة خطوة أولى ضمن ”صفقة القرن“ – إرم نيوز‬‎

تقرير: إدخال الوقود لغزة خطوة أولى ضمن ”صفقة القرن“

تقرير: إدخال الوقود لغزة خطوة أولى ضمن ”صفقة القرن“

المصدر: إرم نيوز

اعتبر موقع ”ديبكا“ الاستخباري الإسرائيلي اليوم الأربعاء، أن عملية دخول شاحنات محمَّلة بالوَقود إلى قطاع غزة بتمويل قطري، تُعدُّ بمثابة الخطوة الأولى لإنشاء دولة فلسطينية في القطاع ضمن ما يسمى ”صفقة القرن“، التي سيعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قريبًا.

ولفت في تقرير إلى أن موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على إدخال الشحنات أمس الثلاثاء، قوبلت بترحيب من وسيط السلام الأمريكي جيسون غرينبلات.

وقال التقرير:“يشكل دخول الوَقود الخطوة الأولى لتنفيذ خطة السلام الإسرائيلية-الفلسطينية التي ستعلنها الإدارة الأمريكية بالتعاون مع مصر وإسرائيل، من أجل فصل غزة عن الضفة الغربية، وإنشاء كيانين منفصلين بالنهاية“.

وأفاد التقرير، بأن شحنات الوَقود سيتبعها دخول مواد أخرى بما فيها الكماليات، بالإضافة إلى ضخ الأموال لسكان القطاع، مشيرًا إلى أن جميع المساعدات لن يتم تسليمها لحركة حماس، بل لمراكز تشرف عليها الأمم المتحدة من أجل توزيعها على السكان.

وألمح التقرير إلى وجود ما سمّاه ببعض ”المطبات“ التي تواجه الخطة بما فيها معارضة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي قال إنه ”يغلي من الغضب“، رغم أنه لم يعلق حتى الآن على شحنات الوَقود.

لكن التقرير يتوقَّع أن عباس رغم قدرته على تأليب الإعلام ضد الخطة، فإنه لن يكون بمقدوره تعطيلها، لافتًا إلى أن إسرائيل ستواجه تهديد عباس بوقف جميع الدفعات المالية لقطاع غزة، من خلال تحويل كل الأموال التي تجمعها للسلطة إلى غزة.

وقال التقرير: إن ”جميع الفرقاء الفلسطينيين المعنيين بالخطة لا يزالون يلتزمون الصمت، بانتظار إعلان ترامب تفاصيلها، إلا أن مصادر استخباراتية تؤكد أن بعض الوسطاء الغربيين والخليجيين على اتصال مع عناصر من حركة فتح، من أجل منع أي نشاط أو عملية في الضفة الغربية أو القدس من شأنها تعطيل الخطة“.

وأفاد التقرير، بأن واشنطن ترى بقطر على أنها مفتاح أساس ”لإقناع تركيا بالانضمام لعملية السلام“، نظرًا لعلاقاتهما القوية، وأن ترامب كلف مستشاره الجديد للشؤون السورية جيمس جيفري، بالسعي لإنهاء التوتر في العلاقات بين أنقرة وواشنطن وتل أبيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com