داعش يحاصر صحفيي الموصل – إرم نيوز‬‎

داعش يحاصر صحفيي الموصل

داعش يحاصر صحفيي الموصل

المصدر: بغداد- محمد وذاح وشيماء عبد الواحد

كشف مرصد الحريات الصحفية في العراق عن اصدار تنظيم ”داعش“ لقائمة جديدة بأسماء صحفيين محليين في الموصل بعد اسبوعين من اختطاف 14 صحفياً في المدينة نفسها.

وأصدر المرصد تقريراً يتضمن كشف مصادر صحفية عن اعتقال تنظيم داعش لعدد من الصحفيين المحليين في الموصل، ويصدر في الوقت نفسه قائمة باسماء صحفيين آخرين ينوي اعتقالهم.

العديد من المؤسسات التي تعنى بشؤون الصحفيين حذرت في حديث لشبكة ”إرم“ الأخبارية من مغبة أكبر جريمة يمكن ان يرتكبها تنظيم ”داعش“ بحق العشرات من الصحفيين المحاصرين داخل مدينة الموصل (405 كم شمال العاصمة بغداد).

يقول مدير مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي لـ“إرم“ إن هناك ”عشرات الصحفيين العراقيين محاصرين من قبل تنظيم ”داعش“ داخل مدينة الموصل ولم يتمكن سوى القليل منهم من مغادرة المدينة بطريقة التخفي، لاسيما بعدما حذر التنظيم المتشدد الصحفيين من القيام بأي تحركات إلا بعد اعلام الهيئة الإعلامية والشرعية التابعة للتنظيم“.

وأكد أن ”صحفيين داخل الموصل ابلغونا بان التنظيم قام باختطاف اكثر من 14 صحفيا وفنياً وعلى مدى اسبوعين ماضيين وانهم تسلموا معلومات بوجود قائمة لصحفيين آخرين ينوي ”داعش“ اختطافهم واحتجازهم“.

وأضاف العجيلي إن ”هناك مخاوف كبيرة على حياة الصحفيين في الموصل، لاسيما وان ”داعش“ تمتلك بيانات متكاملة عنهم وإلى اي الجهات كانوا يعملون واماكن تواجدهم داخل المدينة، وهذا مايزيد من مخاطر تعرضهم للقتل“.

التقرير الذي اصدره مرصد الحريات الصحفية تحدث عن حملة اعتقالات تطال الصحفيين في الموصل، فيما أكد ان التنظيم لايزال يحتجز 6 صحفيين اخرين منذ اكثر من ثلاثة اشهر، في الوقت الذي كشف عن اعداد ”داعش“ قائمة مطلوبين“ جديدة تتضمن اسماء 50 صحفيا ومساعدا اعلاميا.

وافاد التقرير أن التنظيم يتهم الصحفيين المعتقلين بتزويد إحدى قنوات فضائية بالتقارير الصحفية والاخبار العاجلة من داخل المدينة.

”الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين“ هي الاخرى حذرت من مخاطر جسيمة تواجه صحفيين محاصرين داخل مدينة الموصل، مطالبة المؤسسات الصحفية بعدم زج صحفييها في المناطق الساخنة.

وقال رئيس الجمعية ابراهيم السراج لـ“إرم“ إن ”صحفيي مدينة الموصل هم جزء من المجتمع الموصلي وحوصروا داخل المدينة بعد انهيار القوات الامنية والحكومة المحلية فيها، حيث يقدر اعدادهم بالعشرات عملوا لمؤسسات إعلامية وصحفية محلية ودولية“.

واكد أن ”الجمعية تتابع عن كثب اخر مستجدات الصحفيين في الموصل والذين بالاصل اجبروا على ترك اعمالهم وممارسة اي نشاط صحفي أو إعلامي، وتترقب أن يكون لهم حل سريع لانقاذهم، لاسيما وان التنظيم له سوابق بعمليات قتل الصحفيين وتصفيتهم“.

وحمل السراج ”المؤسسات الإعلامية مسؤولية محاصرة صحفيي الموصل في المدينة“، مشيراً إلى أن ”الاجدر على المؤسسات الإعلامية سحب كافة صحفييها العاملين معها داخل مدينتي الموصل وصلاح الدين الى العاصمة بغداد“، معتبر ترك الصحفيين في مناطق نفوذ داعش إنتحاراً.

وحث عدد من المختصين بالسلامة المهنية ومنهم سلوى عادل جميع الصحفيين والإعلاميين المحاصرين في مناطق نفوذ ”داعش“ بضبط تحركاتهم وعدم زج انفسهم بمواجهة فعلية مع التنظيم، والانقطاع عن العمل الصحفي على الاقل خلال المرحلة الراهنة.

وتقول عادل لـ“إرم“ ليس هناك قصة صحفية تستحق ان تفقد الصحفي حياته خصوصاً في وضع خاص مثلما يمر به الصحفيون في الموصل وصلاح الدين والانبار، لذا ”انصحهم باتخاذ الحيطة والحذر واستخدام اسلوب التخفي لحين انتهاء الازمة وتجاوز خطر داعش“.

وتعهد مرصد الحريات الصحفية الصحفيين المحاصرين في الموصل بايجاد آلية مناسبة بالتعاون مع الجهات المسؤولة في الدولة العراقية بهدف توفير ملاذ آمن في العاصمة بغداد لحين انتهاء الازمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com