30 قتيلاً في حمص بغارات النظام – إرم نيوز‬‎

30 قتيلاً في حمص بغارات النظام

30 قتيلاً في حمص بغارات النظام

دمشق- قال الناشط الإعلامي السوري، خضير خشفة، إن أكثر من 30 شخصا قتلوا في ريف حمص الشمالي، أمس الثلاثاء، جراء تعرضهم لكمين من قبل قوات النظام، فيما أودت الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة بحياة 865 شخصا بينهم 50 مدنيا منذ بدء الحملة ضد الدولة الإسلامية أواخر سبتمبر/ أيلول على سوريا.

وفي تصريحات أدلى بها، اليوم، أفاد خشفة أن ”مجموعة من الشبان ينتمون إلى عدة مناطق بريف حمص الشمالي، كالرستن والحولة، بدأوا قبل يومين رحلة، أرادوا من خلالها الخروج، ومعهم عدد من الجرحى، والوجهة الأساسية هي تركيا، حيث إن النظام يضيق الحصار على الريف“.

وأضاف أن ”كل شيء كان على ما يرام، لكن قبل الوصول إلى ريف حماة بعشرة كيلومترات، تعرضت المجموعة إلى كمين مفاجئ، وانهمر عليهم الرصاص كالمطر، وبدأ النازحون ينزلون من السيارت خوفا من قذائف (الأر بي جي) التي انهالت عليهم، ليركضوا في البراري والشبيحة تلاحقم بالرصاص“.

وكشف أن ”كافة الجرحى الذين كانو في السيارتين قتلوا، كما قتل عدد من الهاربين، فيما أصيب آخرون، حاولوا إكمال طريقهم في البراري، ليتوزعوا إلى مجموعات صغيرة، محاولين الابتعاد عن مكان الكمين، والفرار الى أماكن مجهولة في وسط الظلام“.

ولفت إلى أن ”عدد من الناجين وبعد أن ساروا مدة تتجاوز الساعتين، وصلوا إلى منطقة آمنة فاتصلوا بالدليل من أجل الطريق، وأبلغهم بأنه لا يمكن ان يأتي بسيارة، لأن جيش النظام استنفر وطوق الطريق، فسار بهم الدليل مشيا على الأقدام وكان من المتوجب عليهم أن يجتازوا المنطقة الخطرة قبل ظهور ضوء النهار، ليصلوا بعدها الى منطقة آمنة، في وقت لا يزال فيه مصير البقية مجهولا، بينما تجاوز عدد القتلى 30 شخصاً“.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غالبية القتلى من مقاتلي الدولة الإسلامية، وقال إن العدد الفعلي قد يكون أكبر كثيرا.

وأضاف أن هناك ثمانية أطفال بين القتلى المدنيين وخمس نساء، وذكر أيضا أن 68 من أعضاء جبهة النصرة، جناح تنظيم القاعدة في سوريا قتلوا أيضا في الغارات التي بدأت يوم 23 سبتمبر أيلول.

من ناحيتها أعلنت وكالة أنباء النظام (سانا)، أن ”وحدات الجيش قضت على مجموعة إرهابية بكاملها بريف حماة، حيث قضت قوات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها، ودمرت آلياتها المحملة بالأسلحة والذخيرة بالقرب من قرية قراط“.

وسبق للنظام أن قتل عدداً كبيراً من المعارضين في كمائن مماثلة، خلال محاولات للتسلل من المناطق المحاصرة، وذلك في مناطق بغوطة دمشق، ومناطق أخرى بريف حمص، راح ضحيتها مئات المعارضين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com