انسحاب المغرب من اجتماع وزاري في اليابان احتجاجًا على حضور البوليساريو

انسحاب المغرب من اجتماع وزاري في اليابان احتجاجًا على حضور البوليساريو

المصدر: الأناضول 

انسحب الوفد المغربي، من الاجتماع الوزاري التحضيري للمؤتمر الدولي السابع حول التنمية في أفريقيا (تيكاد 7)، في العاصمة اليابانية، طوكيو، احتجاجًا على حضور ”البوليساريو”.

وقالت الوكالة المغربية الرسمية للأنباء، نقلًا عن مصدر لم تفصح عنه، أنه ”بمناسبة الاجتماع الوزاري التحضيري لهذا المؤتمر المقرر من الـ5 إلى الـ7 من أكتوبر/ تشرين الأول، تسلل أعضاء من البوليساريو إلى اليابان”.

وأضافت الوكالة المغربية، أنهم دخلوا بجوازات دولة أخرى، و“حصلوا على اعتماد ببطاقات لجنة الاتحاد الأفريقي“. دون مزيد من التفاصيل.

وقال وزير الخارجية الياباني، تارو كونو: ”حتى وإن كان كيان يعلن عن نفسه كدولة، لا تعترف به اليابان، حاضرًا داخل هذه القاعة، فإن هذا لا يعني، تحت أي ظرف، صراحة أو ضمنًا، أن اليابان تعترف به كدولة“.

وشدّد وزير الخارجية الياباني على أنه ”من غير المسموح وضع أي أسماء أو أعلام، غير تلك التي تعود للاتحاد الأفريقي، بوصفه مشاركًا في التنظيم، واليابان، داخل قاعة الجلسات العامة“.

ولفت إلى أن ”أي شخص يقوم بخرق هذا الأمر، سيُطلب منه مغادرة المكان“.

ونظمت اليابان المؤتمر الدولي السابع حول التنمية في أفريقيا 1993، بمشاركة مكتب المستشار الخاص لأفريقيا التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، من أجل إطلاق حوار سياسي بين القادة الأفارقة وشركائهم في التنمية، بالإضافة إلى معرفة حاجيات أفريقيا، وتعبئة المساعدة الدولية لفائدة تنمية القارة الأفريقية.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب و ”البوليساريو“ إلى نزاع مسلح، استمر حتى 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب ”البوليساريو“ بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تؤوي عشرات الآلاف من اللاجئين من الإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة