إسرائيل تقرر نشر المزيد من قواتها بالضفة والقدس – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تقرر نشر المزيد من قواتها بالضفة والقدس

إسرائيل تقرر نشر المزيد من قواتها بالضفة والقدس

القدس المحتلة- أقر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية ”الكابينت“ نشر المزيد من القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس، بالإضافة إلى هدم منازل منفذي العمليات التي تستهدف إسرائيليين.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمة نقلتها القناة الثانية الإسرائيلية مساء الثلاثاء، في أعقاب جلسة للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، ”لقد تقررفي جلسة المجلس الوزاري المصغر نشر المزيد من قوات الأمن الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات قوية وصارمة ضد المشاركين في المواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلي“.

وأضاف نتنياهو أنه ”من بين القرارات التي الاتفاق عليها هدم منازل منفذي العمليات، واتباع سياسة صارمة ضد راشقي الحجارة، والزجاجات الحارقة والمفرقعات، بالتزامن مع إخراج الجهات المحرضة من القانون (اعتبارها إرهابية)“.

وهاجم نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ووصفه بأنه ”عديم المسؤولية ويساهم في عملية التحريض ضد إسرائيل ونشر الأكاذيب“، على حد قوله.

وأضاف أن ”عباس ليس شريكا في جهود التهدئة، فبدلا من أن يعمد إليهاـ يلجأ إلى إشعال الوضع، وبدل أن يثقف شعبه بثقافة السلام يثقفهم بالإرهاب“.

ومضى قائلا إن ”جهات إرهابية (لم يسمها) تحاول اقتلاعنا من البلاد، لأنهم لا يريدوننا في القدس، ولا تل أبيب، لكن إسرائيل مصممة على مواجهة هذا التصعيد“.

وطالب نتياهو عرب إسرائيل ”ألا ينجروا وراء التحريض“، وقال ”أنتم وراء التحريض ، أنتم متساوون في الحقوق، ومتساوون في الواجبات، ومن واجب كل مواطن احترام القانون“.

من ناحية أخرى، أعلنت الشرطة الإسرائيلية، مساء اليوم، اعتقال شاب فلسطيني وسط مدينة القدس وبحوزته سكين وتوعد معتقليه بـ“حماس“ و“داعش“.

ونقلت القناة الثانية الإسرائيلية عن مصدر في الشرطة الإسرائيلية قوله: ”قامت قوة من الشرطة الإسرائيلية باعتقال شاب فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما في البلدة القديمة في القدس“.

وأضاف المصدر أن ”عملية الاعتقال جاءت بعد شكوك أثا رها الشاب الفلسطيني ، حيث ضبط بحوزته سكين“.

وأشار المصدر إلى أن الشاب الفلسطيني قال أثناء اعتقاله لأفراد الشرطة الإسرائيلية إن ”من يستطيع التكفل بكم داعش وحماس“، لافتًا إلى أن الشاب الفلسطني نقل للتحقيق لدى جهاز الأمن العام الإسرائيلي.

وتشهد أحياء في القدس الشرقية، منذ أيام، تصعيدا للمواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية عقب حادثة مقتل مقدسي برصاص الشرطة الإسرائيلية، بعد قيامه يوم الخميس الماضي بعملية دهس أسفرت عن مقتل إسرائيليين وإصابة 12 آخرين، في خضم اقتحامات إسرائيلية متكررة للمسجد الأقصى.

وشهدت مدينة القدس والضفة الغربية خلال الأسابيع الماضية حوادث دهس لجنود ومستوطنين من قبل فلسطينيين، اثر تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية في القدس واستمرار اقتحام المسجد الأقصى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com