توثيق 10 آلاف قتيل في درعا منذ 2011 – إرم نيوز‬‎

توثيق 10 آلاف قتيل في درعا منذ 2011

توثيق 10 آلاف قتيل في درعا منذ 2011

دمشق- أفاد ”مكتب توثيق شهداء الثورة السورية في درعا“، التابع للمعارضة في جنوب البلاد، أن ”عدد شهداء المحافظة وصل إلى عشرة آلاف شهيد“، وأن ”الشهداء موثقين بالاسم والمعلومات الكاملة لدى المكتب“، وذلك منذ انطلاق الثورة السورية في الثامن عشر من مارس من عام 2011 وحتى التاسع من نوفمبر من عام 2014.

وقال المكتب إن: ”ما يزيد عن ثلاث أعوام ونصف من الثورة، أيام مضت ودماء لم تتوقف وتضحيات تجوب أرجاء حوران شرقاً وغرباً، و شباب رفض المهانة فرفع سلاح التحدي وأسقط عرين الإجرام من سهل حوران و تلاله“.

من جهة ثانية، وفي آخر التطورات الميدانية، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، إن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام من طرف ومقاتلي الكتائب الإسلامية وكتائب الجيش الحر وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر في بلدة الشيخ مسكين بريف درعا، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما قتل 3 رجال من بلدة داعل على طريق عريقة – السويداء، واتهم نشطاء قوات النظام بإطلاق النار عليهم وقلتهم، بينما سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض على مناطق في تل الجموع ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين قضى رجل من بلدة نمر تحت التعذيب داخل سجون النظام.

في الأثناء ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء على مناطق في بلدة ابطع، كما قصفت قوات النظام مناطق في الحي الغربي ببلدة عتمان، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في الجهة الغربية من البلدة بريف درعا، بينما جدد الطيران المروحي والحربي قصفه بالبراميل المتفجرة والصواريخ على مدينة نوى بالريف الشمالي لدرعا، بينما عثر على جثمان رجل في أحد المنازل بالمدينة، واتهم نشطاء قوات النظام بقتله.

وقصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في الحيين الشمالي والجنوبي بمدينة خان شيخون، ولم ترد إلى اللحظة معلومات عن خسائر بشرية.

كما قصفت قوات النظام أماكن في بلدتي الحميدية والرواضي بريف القنيطرة، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على أماكن في البلدتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com