مصدر لـ“إرم نيوز“: السيستاني سيستقبل عبدالمهدي بعد إحجامه عن لقاء السياسيين العراقيين لسنوات

مصدر لـ“إرم نيوز“: السيستاني سيستقبل عبدالمهدي بعد إحجامه عن لقاء السياسيين العراقيين لسنوات

المصدر: محمد عبد الجبار- إرم نيوز

كشف مقرب من رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي، اليوم الخميس، أن المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني سوف يستقبل، خلال الأيام المقبلة، رئيس الحكومة الجديد، في منزله بمحافظة النجف.

وقال المصدر المقرب، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لـ ”إرم نيوز“: إن ”السيستاني لم يستقبل أي سياسي منذ 4 سنوات، لكن الأيام المقبلة سوف تشهد زيارة لرئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي، إلى مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق، والزيارة ستكون معلنة وغير سرية“.

وأضاف المصدر، أن ”السيستاني سوف يعطي رئيس الوزراء العراقي المكلف مدة معينة لا تزيد عن السنة، لإثبات نجاحه، حتى يستمر في دعمه المعلن له، وفي حال عدم تمكنه من النجاح، وخصوصًا في مجال محاربة الفساد، ومحاسبة كبار الفاسدين، فسوف يقاطع السيستاني عبدالمهدي، كما قاطع جميع السياسيين العراقيين سابقًا“.

انتهاء المقاطعة

ويرى المحلل السياسي العراقي سرمد البياتي، أن المرجعية الشيعية الأعلى سوف يكون لها موقف معلن من ترشيح عادل عبدالمهدي لرئاسة الحكومة، والموقف سيكون من صالح عبدالمهدي.

وقال البياتي لـ ”إرم نيوز“: إن ”المرجعية سوف تستقبل عادل عبدالمهدي كرئيس وزراء مستقل للعراق، وهي ترفض استقبال الأحزاب والكتل السياسية كافة، وعبدالمهدي بعيد عن الأمور السياسية منذ فترة بعيدة“، مبينًا أن ”هناك احتمالًا آخر، وهو أضعف من الأول، ويتمثل في تحفظ المرجعية على استقباله، حتى لا يصدق قول إن المرجعية هي من رشحته أو من دعمته لرئاسة الوزراء“.

وأضاف المحلل السياسي العراقي: أن ”المرجعية سوف تعلن عن موقفها قريبًا، مع التأكيد أن موقفها سيكون إيجابيًا من ترشيح عادل عبدالمهدي، خصوصًا أنه جاء بعيدًا عن المحاصصة والكتلة الأكبر، كما أنه ملتزم بأمور المرجعية وتوجيهاتها، منذ أن كان قياديًا في المجلس الأعلى الإسلامي“.

وأغلق المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، منذ سنوات، أبوابه بوجه السياسيين العراقيين؛ بحجة عجزه عن نصحهم، وتعبيرًا عن استيائه من أدائهم السياسي والحكومي الهزيل، وفشلهم في القيادة، وتفشي الفساد، حسب قول وكلائه في خطب الجمعة.

بدء تسليم المهام

وفي إطار تسليم المهام، استقبل برهم صالح، اليوم الخميس، رئيس مجلس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي، والمكلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، عادل عبدالمهدي، في قصر السلام وسط العاصمة بغداد.

وذكر صالح في تغريدة عبر حسابه في ”تويتر“، أنه ”بمودة و اعتزاز، استقبلت اليوم في قصر السلام رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبدالمهدي“.

وبين رئيس الجمهورية العراقية الجديد، أن ”العنوان الكبير للقاء هو التداول السلمي للسلطة وتكاتف الجميع لخدمة العراقيين“.

وكان مجلس النواب، قد انتخب الثلاثاء، مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، رئيسًا لجمهورية العراق، حيث حصد في الجولة الثانية من التصويت 219 صوتًا، فيما حصل منافسه عن الحزب الديمقراطي فؤاد حسين على 22 صوتًا فقط.

وكلف رئيس الجمهورية المنتخب، برهم صالح، بدوره، الثلاثاء، القيادي السابق بالمجلس الأعلى، عادل عبدالمهدي، بتشكيل الحكومة الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com