بحجة استخدامها بالمقاومة .. إسرائيل تمنع إدخال 450 صنفًا إلى غزة

بحجة استخدامها بالمقاومة .. إسرائيل تمنع إدخال 450 صنفًا إلى غزة

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

منعت إسرائيل دخول أكثر من 450 صنفًا من أنواع الأسمنت أو الحديد أو الخشب إلى قطاع غزة؛ بحجة أنها تستخدم من قبل المقاومين، وفقًا لرئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في قطاع غزة سامي العمصي.

وقال في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إن ”عدم دخول هذه المواد إلى قطاع غزة قد يتسبب في إغلاق ما يزيد عن 3500 منشأة صناعية في غزة وفصل العاملين فيها“.

وأشار إلى أن ”معاناة منع دخول تلك الأصناف تضاف إلى الصعوبات التي يواجهها السكان؛ بسبب انقطاع الكهرباء حيث تصل أحيانًا إلى 16 ساعة“، لافتًا إلى أن ”تكلفة المولدات مرتفعة جدًا ولا يستطيع أصحاب المصانع تحملها في ظل انخفاض سعر المنتجات المصنعة في القطاع“

وأوضح العمصي، أن ”الانقسام الفلسطيني أثر بشكل سلبي على كثير من المؤسسات الدولية التي أحجمت عن تقديم المساعدات؛ بحجة الانقسام الذي يخيم على الأراضي الفلسطينية“.

وأكد أن ”إغلاق المعابر وضعف الحركة التجارية بين غزة ومصر، إضافة إلى الحروب الثلاثة التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وما تسببته من أضرار في المصانع والمنشآت، أثرت بشكل سلبي على العمل“.

وأضاف العمصي، أن ”هناك مصانع دمرت في عام 2008 وحتى الآن لم تحصل على التمويل الكافي من أجل إعادة إعمارها مرة أخرى، و كل ما تم تقديمه من بعد حرب 2014، كتعويض لأصحاب المصانع هو مبلغ 7 آلاف دولار فقط لكل المصانع التي تضررت كليًا أو جزئيًا“.

وتطرق إلى الصعوبات التي يواجهها التجار في القطاع؛ بسبب منع إسرائيل تصدير المنتجات إلى الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، قائلًا إن ”غزة لا تمتلك زمام الأمور لانعاش اقتصادها، الاحتلال يتحكم في التصدير والاستيراد فلا يسمح إلا بخروج ما يريد من المواد لتصديرها ولا يسمح إلا بإدخال ما يريده من منتجات للقطاع فقط“.

وأفاد العمصي بأن ”قطاع الإنشاءات كان عدد العاملين فيه 70 ألف عامل، ولكن بعد فرض الحصار واشتداده، أصبح سير الإعمار في غزة يسير ببطء على الرغم من أنه من أكثر القطاعات حيوية في غزة“.

ونوه إلى ”أنه بعد فرض الحصار على قطاع غزة أصبح عدد العمال الموجودين في هذا القطاع لا يتجاوز 20 ألف عامل فقط“.