بعد كشف فضائح فساد.. رفعت الأسد يرفع دعوى تشهير ضد مسؤول بلدي وصحفي في فرنسا

بعد كشف فضائح فساد.. رفعت الأسد يرفع دعوى تشهير ضد مسؤول بلدي وصحفي في فرنسا

المصدر: ا ف ب

يمثُل مساعد رئيسة بلدية باريس، الشيوعي إيان بروسا الثلاثاء، أمام محكمة في نانتير شمال غرب باريس، إثر شكوى تشهير رفعها ضده رفعت الأسد عم الرئيس الحالي بشار الأسد.

وكانت مدينة باريس قد استملكت عام 2016 من رفعت الأسد قطعة أرض مساحتها 788 مترًا مربعًا تقع في الدائرة 16 الفاخرة بباريس، بداعي إقامة مساكن اجتماعية فيها.

وكان الصحافي ريمي سولمون العامل في ”آر تي أل“ قد استشهد في مقالة له بكلام لبروسا يتعلق برفعت الأسد، ما جعل عم الرئيس السوري يرفع دعوى تشهير أيضًا على هذا الصحافي.

ومما قاله بروسا عن رفعت الأسد، حسب ما نقل عنه الصحافي سولمون، في إشارة إلى قطعة الأرض الخاصة بالمسؤول السوري السابق، ”إن هذا الملك الذي تم شراؤه بمال سرق من الشعب السوري، من قبل واحد من اسوأ الأنظمة في العالم، سيكون الآن في خدمة الصالح العام“.

إلا أن المحامي وليام بوردون محامي إيان بروسا قال ”إن رفعت الأسد ليس أول الطغاة من الذين يحاولون من دون جدوى الحصول من القضاء على شهادة حسن سلوك، ولن يكون آخرهم“.

ودفعت بلدية باريس 9.5 مليون يورو ثمن استملاك الأرض الخاصة برفعت الأسد، لكن القضاء الفرنسي جمد هذا المبلغ.

ويلاحق رفعت الأسد (81 عامًا) منذ حزيران/يونيو 2016 من القضاء الفرنسي، بتهمة ”تبييض أموال وتهرب ضريبي ضمن عصابة منظمة“ و“الاستيلاء على أموال عامة“، ويشتبه في أنه امتلك عقارات كثيرة في أوروبا من خلال الاستيلاء على أموال عامة سورية.

ومن ممتلكات رفعت الأسد في باريس هناك على سبيل المثال، فندقان في باريس أحدهما مساحته 3000 متر مربع، إضافة الى فندق في منطقة فال دواز و7300 متر مربع من المكاتب في مدينة ليون.

وقد صادرت الجمارك عام 2016 كل هذه الأملاك.

وكان رفعت الأسد يترأس مجموعة سرايا الدفاع العسكرية، قبل أن يجبر على ترك البلاد عام 1984، إثر خلاف مع شقيقه الراحل الرئيس حافظ الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com