قبيل انتخاب رئيس للعراق.. حوارات مكثفة بين حزبي بارزاني وطالباني لتوحيد البيت الكردي

قبيل انتخاب رئيس للعراق.. حوارات مكثفة بين حزبي بارزاني وطالباني لتوحيد البيت الكردي

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

من المتوقع أن ينتخب البرلمان العراقي ، يوم الاثنين، رئيس جمهورية العراق الجديد، وسط خلاف كردي – كردي على المنصب.

وأكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، اليوم الأحد، وجود حوارات مكثفة بينه وبين حزب الاتحاد الوطني، بشأن تقديم مرشح واحد لرئاسة الجهورية وإنهاء الخلاف الدائر حول المنصب.

وقال القيادي في الحزب ماجد شنكالي لـ ”إرم نيوز“، إن ”حوارات مكثفة تجري الآن  قبل 24 ساعة على موعد انتخاب رئيس الجمهورية العراقية الجديد، بين حزبي بارزاني وطالباني لغرض توحيد البيت الكردي وتقديم مرشح واحد إلى الرئاسة وإنهاء الخلاف الدائر حول المنصب“.

وأضاف شنكالي أن ”دخول الكرد بأكثر من مرشح سيكون له تأثيرات سلبية على وضع الكرد في بغداد، خصوصًا في عملية التفاوض لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة“، مبينًا أن “ الكرد يسعون إلى الوصول إلى مرشح تسوية أو مرشح توافقي يمثلهم لرئاسة الجمهورية، وربما يكون برهم صالح أو فؤاد حسين، وربما هناك مرشح تسوية ثالث، وهذا أحد الحلول المطروحة“.

وبين القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن ”مرشح التسوية الأقرب لمنصب رئاسة الجمهورية هو، (عبد اللطيف رشيد) أحد مرشحي رئاسة الجمهورية“.

وكان الاتحاد الوطني الكردستاني رشح برهم صالح كمرشح وحيد لشغل منصب رئيس الجمهورية، فيما أعلن الديمقراطي الكردستاني ترشيح فؤاد حسين للمنصب ينافسهما عدد من المرشحين الكرد التابعين لأحزاب سياسية أو مستقلين.

يذكر أن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حدَّد، يوم الثاني من تشرين الأوَّل المقبل موعدًا نهائيًّا لاختيار أحد المرشحين لرئاسة الجمهورية.

يشار إلى أنّ منصب رئيس الجمهورية أصبح من حصة الكرد بعد عام 2003 في العراق، وتحديدًا لحزب الطالباني، بينما احتفظ حزب البارزاني بمنصب رئيس إقليم كردستان العراق، لكنّ الأزمة السياسية التي نتجت عن استفتاء الاستقلال الذي أجراه الكرد في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، تسببت بخلافات بين الكرد بشأن المناصب؛ ما وضع منصب رئيس الجمهورية في دائرة هذا الخلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com