مخبز وحيد في كوباني للمقاتلين الأكراد والمدنيين‎

مخبز وحيد في كوباني للمقاتلين الأكراد والمدنيين‎

كوباني (سوريا) – أتت الاشتباكات الجارية في كوباني – والقصف التي تتعرض له – على معظم مرافق المدينة الخدمية، ومنها المخابز، حيث تدمَّر قسم من تلك المخابز، وتوقف القسم الآخر عن العمل؛ بسبب فرار معظم العاملين في هذا القطاع، حالهم كحال بقية سكان المدينة.

ولم يبق في المدينة سوى مخبز واحد يعمل؛ يقوم بتأمين الخبز للمقاتلين ضد داعش، من الفصائل المختلفة، والمدنيين الذين أبوا ترك بيوتهم.

وينتج المخبز من 1 ونصف إلى 2 طن من العجين، وذلك حسب الحاجة، ويقوم العمال في المخبز بتحويله إلى خبز جاهز، وتوزيعه بشكل يومي على المقاتلين والمدنيين.

وأفاد مصطفى وهو مواطن كردي من كوباني، يعمل في المخبز، لمراسل الأناضول: ”رغم القصف الشديد والعشوائي على كل شيء في كوباني؛ إلا أننا نعمل على خدمة المقاتلين والمدنيين وندعمهم بالخبز“، متهماً داعش باستهداف المخابز العاملة، منذ بدء هجومه على المدينة.

وتشهد كوباني منذ نحو شهرين اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش من جهة، ووحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش الحر من جهة أخرى، انضمت إليها مؤخراً قوات من البيشمركة، وتدعم الفصائل المقاتلة ضد داعش؛ ضربات جوية تنفذها طائرات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com