وسط خلاف كردي على المنصب.. البرلمان العراقي يحدد موعدًا أخيرًا لانتخاب رئيس الجمهورية – إرم نيوز‬‎

وسط خلاف كردي على المنصب.. البرلمان العراقي يحدد موعدًا أخيرًا لانتخاب رئيس الجمهورية

وسط خلاف كردي على المنصب.. البرلمان العراقي يحدد موعدًا أخيرًا لانتخاب رئيس الجمهورية
IRBIL, IRAQ - APRIL 30: Electronic devices, used for the Iraqi parliamentary elections, shut down after voting process finishes in 18 cities of Iraq. Polling clerks count the votes in Irbil, Iraq, on April 30, 2014. (Photo by Emrah Yorulmaz/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

حدد مجلس النواب العراقي موعدًا أخيرًا لانتخاب رئيس الجمهورية العراقية، وسط خلاف سياسي حادٍ بين القوى السياسية الكردية على منصب الرئيس.

وأعلن رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، خلال جلسة البرلمان، اليوم، أن ”موعد انتخاب رئيس الجمهورية الجديد هو يوم الاثنين المقبل الموافق 1/10/2018 ، كموعد أخير قبل انتهاء المدة الدستورية لانتخاب الرئيس، والتي تنتهي يوم 2/10، وفق القانون والدستور العراقي“.

ويأتي هذا مع استمرار القوى السياسية الكردية بالخلاف والتنافس الحاد فيما بينها على منصب الرئيس.

ويقول القيادي في تحالف البناء، عامر الفايز، لـ“إرم نيوز“، إن ”القوى السياسية كافة اجتمعت مع حزبي بارزاني وطالباني وطلبت منهما توحيد مرشح لرئاسة الجمهورية، حتى يكون التصويت سهلًا داخل قبة البرلمان، فمن الصعب حصول المرشح الرئيس على (210) أصوات من النواب، دون توافق سياسي“.

وبيّن الفايز أن ”حزبي بارزاني وطالباني رفضا طلب شركائهما وأصرَّا على تقديم كل حزب مرشحه، ويكون الحسم تحت قبة مجلس النواب“.

من جانبه أكد القيادي في تحالف الإصلاح والإعمار، نوفل أبو رغيف، أن تحالفه سيصوت على رئيس الجمهورية الجديد، بالتوافق والاتفاق مع تحالف البناء.

وقال أبو رغيف، لـ“إرم نيوز“، إن ”تحالفي الاصلاح والبناء على تواصل وتنسيق بشأن اختيار رئيس الجمهورية، فالتحالفان سيصوّتان على مرشح واحد للمنصب، حتى لا يتم تشتيت أصوات النواب“.

وبين أنه ”إلى هذه اللحظة لم يحسم أمر على أي مرشح سنصوت نحن والبناء، فالمناقشات ما زالت مستمرة، وهناك آليات تم وضعها لاختيار مرشح واحد، في حال عدم توحيد الموقف الكردي، ودخولهم بمرشح واحد“.

أما الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني، فأكد أنه منصب رئاسة الجمهورية العراقية من حقه، فهو صاحب المقاعد الأكثر داخل البرلمان العراقي.

وقال عضو الحزب ريبين سلام لـ“إرم نيوز“، إنه ”بعد إلغاء منصب رئيس الإقليم من حق الديمقراطي الكردستاني المطالبة بمنصب رئيس الجمهورية“، مبينًا أن ”الديمقراطي الكردستاني صاحب الاستحقاق الانتخابي الأكبر ويستحق منصب رئيس الجمهورية“.

وأضاف سلام أننا ”لن نقبل باحتكار منصب رئيس الجمهورية من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني، وإذا تخلى الاتحاد الكردستاني عن المنصب سنبحث معه تقاسم المناصب في الحكومة الاتحادية“، مؤكدًا أن ”مرشحنا لرئاسة الجمهورية (فؤاد حسين)، نال ثقة القوى السياسية خلال جولته في بغداد“.

وكان الاتحاد الوطني الكردستاني، أعلن في 19 أيلول الجاري، ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية، فيما أعلن الديمقراطي في اليوم نفسه أن منصب رئاسة الجمهورية من استحقاقه ورشّح فؤاد حسين، السكرتير الخاص لزعيم الحزب مسعود بارزاني.

يشار إلى أنّ منصب رئيس الجمهورية أصبح من حصة الكرد بعد العام 2003 في العراق، وتحديدًا لحزب الطالباني، بينما احتفظ حزب البارزاني بمنصب رئيس إقليم كردستان العراق، لكنّ الأزمة السياسية التي نتجت عن استفتاء الاستقلال الذي أجراه الكرد في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، تسببت بخلافات بين الكرد بشأن المناصب، ما وضع منصب رئيس الجمهورية في دائرة هذا الخلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com