وزير الإعلام السوري يعترف: ”مارسنا التضليل“

وزير الإعلام السوري يعترف: ”مارسنا التضليل“

المصدر: إرم نيوز

اعترف وزير الإعلام السوري عماد سارة، تعمد الإعلام الرسمي تقديم روايات ”مضللة“ خلال سنوات الحرب السورية بهدف التغطية على المعارك التي خاضها الجيش النظامي في مواجهة قوات المعارضة.

ونقل رئيس قسم الإعلام الإلكتروني في التلفزيون السوري مضر ابراهيم عبر حسابه على ”الفيسبوك“ تصريحات سارة تحت عنوان، ”معركة تلفزيونية يكشف عنها لأول مرة“ قوله: ”في منطقة ما من درعا، محور صوامع غرز – مخيّم النازحين، وخلال التغطية الإعلامية، كان هناك بث مباشر على شاشات الإعلام الوطني السوري للمعركة وبالصوت والصورة الحيّة، وسيفاجأ كثيرون أنه لم يكن هناك أصلًا معركة.. المعركة كانت في جانب آخر تمامًا وكان لهذا الأمر المنسّق مع الجيش العربي السوري على الهواء مباشرة أثر كبير جدًا في تقدّم وحدات الجيش العربي السوري على الطرف الآخر من المعركة التلفزيونية“.

تصريح سارة الذي أدلى به خلال مهرجان إعلامي حمل شعار ”حكاية انتصار“ وضم شخصيات إعلامية وأمنية رفيعة من أمثال بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية، واللواء حسن حسن، مدير الإدارة السياسية في جيش النظام، يعتبر الأول من نوعه يصدر عن أعلى سلطة ترسم السياسات الإعلامية في دمشق، وينسف معه سنوات لطالما ادعت فيها الماكينة الإعلامية الرسمية، صدق رواياتها وكذب روايات المعارضة التي استقتها بحسب المعتقدات الرسمية للنظام، من أجهزة وماكينات إعلامية ”متآمرة“ حشدت كل طاقاتها لتدمير سوريا.

اعتراف وزير الإعلام السوري ”النادر“ خلال المهرجان الذي احتفى بصمود الإعلام السوري في مواجهة تضليل القنوات ”المعادية“ لا يمكن وصفه بـ“السقطة“ غير المقصودة، بل يندرج وفق سياق تصريحات المسؤول السوري ضمن خانة ”الإنجازات“ غير المسبوقة التي انتهجها الإعلام الرسمي لمواكبة التطورات العسكرية خلال سنوات الحرب في سوريا، ويدلل على ذلك تناقل تلك التصريحات عبر صفحات التواصل الاجتماعي المؤيدة للنظام ضمن فئة ”الإنجازات“.

في المقابل، اعتبر معارضو النظام السوري، تصريحات سارة ”دليل إثبات“ ينسف معه سنوات من الإدعاءات التي تفننت بها ماكينات إعلام النظام عبر إفرادها برامج تلفزيونية واستديوهات تحليل ومنصات إعلامية لدحض وتفنيد أخبار وروايات المعارضة، وفق تعبيرهم.

وتعرض إعلام النظام السوري خلال سنوات الحرب، سواء الرسمي منه أو الممول عبر شركات خاصة إلى انتقادات لاذعة، حتى من مؤيدي النظام، آخذين عليه الضعف والتعلل بروايات سطحية جعلت منها مادة دسمة للسخرية والاستهزاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com