تفاصيل لقاء الصدر وبارزاني في النجف

تفاصيل لقاء الصدر وبارزاني في النجف

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

كشف المكتب الخاص لزعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم الأحد، تفاصيل ما جرى خلال اجتماع الصدر مع نيجيرفان برزاني رئيس حكومة إقليم كردستان.

وذكر المكتب في بيان له، تلقّى “إرم نيوز” نسخة منه ، أن الصدر استقبل نيجيرفان برزاني رئيس حكومة إقليم كردستان العراق في النجف الأشرف – الحنانة، وجرى خلال اللقاء بحث العملية السياسية وضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة للاضطلاع بمهامها“.

وأوضح البيان أن ”الصدر أكد خلال لقائه بارزاني ضرورة أن تكون الحكومة المقبلة أبويّة ووطنية وأن لا تفرق بين مكونات الشعب العراقي، وأن تصب اهتمامها على تلبية طموحات الشعب وتوفير الخدمات وتحسين أوضاعه العامة“.

وارتفعت وتيرة الحراك لدى السياسيين العراقيين بشكل ملحوظ قبيل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي حددها البرلمان العراقي يوم الثلاثاء المقبل؛ ما قد يفضي إلى صفقات وتفاهمات لتقاسم كعكعة المناصب التي بقيت منها رئاسة الحكومة والجمهورية، بعد أن حسمت رئاسة البرلمان لصالح النائب محمد الحلبوسي.

وفي مسعى للمحافظة على منصب رئيس الوزراء الذي يسيطر عليه حزب الدعوة الموالي لإيران، أعلن الحزب عن التوصل إلى اتفاق وتفاهمات بين جناحي الحزب المنقسمين نوري المالكي وحيدر العبادي لتوحيد كتلتي “دولة القانون” و “النصر” في مفاوضات تسمية رئيس الوزراء.

وشهدت بغداد وأربيل سلسلة من اللقاءات بين قادة الكتل السياسية ومسؤولين من الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود مصطفى البارزاني قد تنتهي بمنح منصب رئيس الجمهورية إلى الحزب الديمقراطي الذي أعلن صراحة عن رغبته بالحصول على المنصب بعد دعم زعيم “ائتلاف دولة القانون” نوري المالكي لهذا المطلب، وفق ما نقلته صحيفة “الحياة” اللندنية عن مصادر وصفتها بالمطلعة.

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها، إن المالكي أبلغ بارزاني بتأييد مطالبه بمنصب رئيس الجمهورية والتغاضي عن الاتفاقات السياسية التي تمنح المنصب لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فيما ألمح حليف المالكي زعيم ائتلاف “الفتح” هادي العامري -أيضًا- إلى تفضيل مرشح بارزاني للمنصب، في الوقت الذي حسم “الاتحاد الوطني” ترشيح برهم صالح الذي يحظى بتوافق محلي ودولي واسعين.

وأعلن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وعقيلة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، هيرو إبراهيم أحمد، أن منصب رئاسة الجمهورية من حصة الكرد والاتحاد الوطني الكردستاني تحديدًا، مؤكدة عدم اعتراضها على أي مرشح من داخل الحزب.

فيما قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني محسن السعدون إن “الاتفاق على منح رئاسة الجمهورية إلى الاتحاد الوطني في مقابل منح الحزب الديمقراطي الكردستاني رئاسة إقليم كردستان، أُلغي”

وأضاف أن “من المتفق عليه أن منصب رئيس الجمهورية من حصة الكرد، وليس من حصة حزب كردي محدد، والاتفاق يقضي بأن يكون منصب رئيس البرلمان للسنة، ورئاسة الوزراء للشيعة، ورئاسة الجمهورية للكرد”.

ويسير الحزبان الكرديان الرئيسان في إقليم كردستان العراق، الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، منذ عام 2005 على عرف سياسي يقضي بأن يكون منصب رئيس الجمهورية العراقية من حصة الاتحاد الوطني، ومنصب رئيس الإقليم من حصة الحزب الديمقراطي.

ويجري العرف السياسي في العراق، منذ 2003، بأن يكون منصب رئاسة الوزراء من حصة العرب الشيعة، ومنصب رئيس الجمهورية من حصة الكرد، فيما يذهب منصب رئيس البرلمان إلى السنّة.

نيجيرفان بارزاني في بغداد

ووصل رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني مساء السبت إلى العاصمة بغداد في زيارة غير معلنة عقب ختام مباحثاته مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في أربيل لبحث مستجدات نتائج الانتخابات التي لم تحسم التنافس على الرئاسيات الثلاث.

وأجرى بارزاني سلسلة من اللقاءات مع زعماء عراقيين يمثلون تحالفين يتنافسان على تشكيل الحكومة الجديدة في بغداد.

والتقى بارزاني كلًّا من زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس الوزراء حيدر العبادي     وزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وزعيم تحالف الفتح هادي العامري وحليفه فالح الفياض.

وفي انتظار ما ستفرزه هذه اللقاءات من تفاهمات وصفقات تنتظر الساحة العراقية لا سيَّما محوري البناء بقيادة ائتلافي الإصلاح والإعمار بقيادة سائرون، والحكمة والنصر والفتح ودولة القانون وإعلان الكتلة الكبرى بالبرلمان من أجل إنجاز الاستحقاقات الدستورية واختيار تشكيلة حكومية جديدة، بعد الجدل الكبير بين القوى السياسية حول رئيس الحكومة المقبلة ورئيس الجمهورية.

يشار إلى أن رئيس البرلمان العراقي أعلن في بيان رسمي أن انتخاب رئيس الجمهورية سيجري خلال موعد أقصاه نهاية الـ2 من أكتوبر / تشرين الأول، تطبيقًا لأحكام الدستور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com