إسرائيل تطالب سكان ”الخان الأحمر“ بهدم منازلهم بأيديهم‎ (فيديو)

إسرائيل تطالب سكان ”الخان الأحمر“ بهدم منازلهم بأيديهم‎ (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

سلَّمت السلطات الإسرائيلية، سكان تجمع الخان الأحمر، شرقي القدس، اليوم الأحد، إخطارات تطالبهم بهدم مساكنهم بأيديهم حتى الأول من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وقال مدير في هيئة الجدار والاستيطان، عبد الله أبو رحمة، لـ ”الأناضول“ : إن قوة عسكرية برفقة مجموعة من الإدارة المدنية الإسرائيلية داهمت التجمع صباح اليوم، وسلمت السكان إخطارات تفيد بتفكيك منازلهم والرحيل عن الموقع حتى الأول من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

الاحتلال يسلم أهالي الخان الاحمر قراراً بهدم التجمع وإعطائهم مهلة للأول من اكتوبر الحالي#تصويري

Posted by ‎معتصم سقف الحيط‎ on Saturday, September 22, 2018

وبيَّن أن الإدارة المدنية قالت، إنها على استعداد للمساندة في نقل الممتلكات لمن يرغب، لافتًا إلى رفض السكان للقرار وإصرارهم على البقاء.

وقرَّرت المحكمة العليا الإسرائيلية، في الـ 5 من أيلول/سبتمبر الجاري، هدم ”الخان الأحمر“ وإخلاءه.

فيديو ..الاحتلال يمهل أهالي الخان الأحمر حتى 1/10 لهدم منازلهم ذاتيا

الاحتلال يمهل أهالي الخان الأحمر حتى 1/10 لهدم منازلهم ذاتيا

Posted by ‎تلفزيون فلسطين Palestine tv‎ on Sunday, September 23, 2018

ورفضت السلطة الفلسطينية وسكان الخان الأحمر ،اليوم الأحد، المهلة الإسرائيلية، بحسب رويترز.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ،وليد عساف، إننا ”نرفض هذا التهديد ونصر على بقائنا وسنتصدى لعملية الهدم“.

وأضاف ”هذا كان متوقعًا. إسرائيل تريد تنفيذ القرار بعد انتهاء اجتماعات الجمعية العامة في الأمم المتحدة والأعياد اليهودية“.

من جانبه قال فيصل أبو داهوك ،أحد سكان الخان الأحمر، الذي يعيش فيه ما يقارب 180 شخصًا وفيه مدرسة تضم نحو 180 طالبًا وطالبة من ستة تجمعات بدوية مجاورة ”لن نخلي المكان طواعية“.

وأضاف ”بإمكان قوات الاحتلال التي تملك الجيش والسلاح أن تخلينا بالقوة ولكن لا يوجد مكان آخر نذهب إليه ونرفض إعطاؤنا أي مكان آخر لنذهب إليه“.

وحذَّر فلسطينيون من أن تنفيذ عملية الهدم من شأنها التمهيد لإقامة مشاريع استيطانية تعزل القدس الشرقية عن محيطها، وتقسم الضفة الغربية إلى قسمين بما يؤدي إلى تدمير خيار ”حل الدولتين“.

وينحدر سكان التجمع البدوي ”الخان الأحمر”، من صحراء النقب، وسكنوا بادية القدس عام 1953، إثر تهجيرهم القسري من قبل السلطات الإسرائيلية.

ويحيط بالتجمع عدد من المستوطنات اليهودية؛ حيث يقع ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية لتنفيذ مشروعها الاحتلالي المسمى ”E1“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة