الحكومة التونسية تتعهد بالتحقيق في سرقة وثائق من ملف اغتيال شكري بلعيد  

الحكومة التونسية تتعهد بالتحقيق في سرقة وثائق من ملف اغتيال شكري بلعيد  

المصدر: يحيى مروان -إرم نيوز

تعهد رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، بفتح تحقيق أمني للكشف عن المتورّطين في سرقة ملف قضية اغتيال الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، شكري بلعيد، التي أثارتها أرملته، بسمة.

وقالت بسمة بلعيد، إنها ”التقت اليوم صباحًا يوسف الشاهد وأطلعته على تفاصيل خلع باب مكتبها، والاستيلاء على وثائق تتعلق بقضية شكري بلعيد“.

وأكدت أن ”رئيس الحكومة تعهّد لها بالتحقيق في السرقة، والكشف عن الجناة وتوفير حماية أمنية لعائلتها“.

وأشارت بلعيد لإذاعة ”شمس“ التونسية، إلى ”أن طريقة خلع باب مكتبها وسرقة الوثائق منه، كانت بشكل محترف ولم تكن مجرّد عملية سرقة عادية“، معتبرة أن العملية ”تأتي على خلفية حديثها عن ملف لأمن الموازي في تونس على المنابر الإعلامية“.

وأبدت بسمة بلعيد تخوّفها ممّا يمكن أن يحدث، قائلة إن ”من انتهك حرمتنا في المكتب يمكن أن ينتهكها في أي مكان آخر“.

وتم اغتيال الأمين العام السابق لحزب ”الوطنيين الديمقراطيين الموحّد“، شكري بلعيد عام 2013 بإطلاق النار عليه مباشرة أمام منزله، في العاصمة تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com