العراق.. حزب الدعوة المدعوم من إيران يقرر توحيد برنامج كتلتي العبادي والمالكي

العراق.. حزب الدعوة المدعوم من إيران يقرر توحيد برنامج كتلتي العبادي والمالكي

المصدر: فريق التحرير

أنهى حزب الدعوة العراقي المدعوم من إيران، ظهر السبت اجتماعًا لقيادة مجلس شورى الحزب حضره أمينه العام نوري المالكي ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تدارس فيه دمج قائمتي النصر وائتلاف دولة القانون ضمن تحالف واحد، وسط تقارير عن ترشيح الحزب للعبادي لمنصب رئيس الوزراء.

وأصدر الحزب بيانًا عقب انتهاء الاجتماع جاء فيه أنه ”انطلاقًا من أهمية الظروف السياسية التي يمر بها العراق، وضرورة الحفاظ على الاستحقاقات الدستورية الراهنة، بما في ذلك تكليف الكتلة النيابية الأكبر لترشيح رئيس مجلس الوزراء وفق الدستور لتشكيل حكومة تستجيب لمتطلبات المواطنين الخدمية والأمنية، وتحارب الفساد وتنهض باقتصاد العراق، إضافة إلى الحفاظ على وحدته وأمنه وسيادته واستقراره بعيدًا عن التوترات الأمنية والسياسية التي تواجهها المنطقة ”.

وأضاف بقوله: ”أجمع الحاضرون على أهمية تجاوز اختلاف الرأي داخل صفوف الحزب بما يعزز وحدة موقفه السياسي، كما أكد المجتمعون على أهمية تفعيل الدور الوطني للحزب وتوحيد رؤية وبرنامج وجهد الكتلتين النيابيتين (ائتلاف النصر) و (ائتلاف دولة القانون)، وضرورة السعي لتوحيد القائمتين كخطوة على طريق تجميع الكتل النيابية ذات الأهداف والبرامج المشتركة“.

وقال البيان إن ”الحاضرين أجمعوا على أهمية فتح آفاق التعاون مع الكتل السياسية الأخرى من أجل الإسراع في إنجاز التشكيلة الحكومية التي تنسجم مع توصيات المرجعية العليا، ووفق التوقيتات الدستورية والتي تستجيب لتطلعات الشعب في محاربة الفساد وبسط سلطة القانون وتوفير فرص العمل والخدمات لعموم الشعب العراقي سيما الطبقات المحرومة“، مبينًا: ”قرر الحاضرون عقد المؤتمر العام لحزب الدعوة الإسلامية في أسرع وقت ممكن“.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الحزب أكد على أن العبادي هو مرشحه لرئاسة الوزراء، وهم لم يتم تأكيده في البيان الصادر عن الحزب.

نيكي هالي وقاسم سليماني

وفي المقابل لهذه الروايات التي تعطي انطباعًا بأن الجهود الإيرانية أحدثت خرقًا في الاتفاق على مرشح لرئاسة الوزراء، كانت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، قالت إن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الممنوع من السفر خارج إيران بموجب قرار لمجلس الأمن في عام 2007 يقود جهودًا للتأثير على تركيبة الحكومة العراقية.

وأضافت أنه على الرغم من هذا المنع الأممي لمغادرة سليماني لإيران، إلا أنه اتخذ من العراق عمليًا مسكنًا له منذ إجراء الانتخابات في أيار، وأنه هناك لبناء حكومة عراقية تحت سيطرة النظام الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة