المحكمة الخاصة باغتيال ”الحريري“ تنهي مرافعاتها الختامية

المحكمة الخاصة باغتيال ”الحريري“ تنهي مرافعاتها الختامية

المصدر: الأناضول

أعلنت المحكمة الدولية الخاصة في لبنان، اليوم الجمعة، انتهاء جلسات المرافعات الختامية في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق، رفيق الحريري، مشيرةً إلى أن الحكم سيصدر“في الوقت المناسب“.

وقال رئيس غرفة الدرجة الأولى في المحكمة، القاضي ديفغيد ري، في بيان، ”إنّ المرافعات الختامية (استمرت 9 أيام) تشكل جزءًا مهمًّا من المحاكمات في الإجراءات الجنائية الدولية“.

وأضاف ري أن المرافعات ”تسمح للادعاء والدفاع بالمرافعة استنادًا إلى كلّ الأدلّة الموجودة أمام غرفة الدرجة الأولى سواء أثبت الادعاء قضيته أم لم يثبتها من دون شك معقول“.

وتابع:“استمعت إلى مرافعات فريق الدفاع عن المتهم حسين عنيسي، وفريق الدفاع عن المتهم أسد حسن صبرا (المتهمين بجريمة الاغتيال)، وإلى رد الادعاء وفريق المتضررين النهائي“.

ووفق البيان نفسه، فإن ”الممثلين القانونيين للمتضررين لخصوا خلال مرافعاتهم الختامية أمام غرفة الدرجة الأولى، آراء المتضررين وهمومهم“.

ولفت الى أن ”17 متضررًا مشاركًا في الإجراءات تابعوا جلسات المرافعات الختامية في قاعة المحكمة“.

وأعلن رئيس غرفة الدرجة الأولى، أن ”القضاة سينصرفون للمداولة، وسيصدرون حكمًا في الوقت المناسب“، دون تحديد.

وأوضح البيان أن القضية تتعلق بتفجير 14 فبراير/ شباط 2005 الذي أودى بحياة 22 شخصًا، بينهم رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الحريري، وإصابة 226 آخرين.

وأفاد أن ”القرار يوجِّه إلى سليم جميل عياش، وحسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا، تهمة الاشتراك في مؤامرة بهدف ارتكاب عمل إرهابي“.

والمتهمون في قضية اغتيال الحريري، أعضاء بارزون في ”حزب الله“ اللبناني، وهم: مصطفى بدر الدين (قتل في سوريا في أيار/ مايو 2016)، وسليم عياش، وحسين حسن عنيسي، وأسد صبرا، وحسن مرعي.

وفي 11 أيلول/ سبتمبر الجاري، انطلقت المرافعات النهائية أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في قضية اغتيال رفيق الحريري.

ورغم مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الخاصة بلبنان، رفض ”حزب الله ”، الذي ينفي أي تورط له في الاغتيال، تسليم المشتبه بهم.

والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، التي بدأت مداولاتها في 2009 في لاهاي بهولندا، هي أول محكمة جنائية دولية تسمح بتنظيم محاكمة في غياب المتهمين الممثلين بمحامين.

وقال فريق الادعاء في قضية اغتيال رفيق الحريري في 2005، إن ”مصطفى بدر الدين، هو العقل المدبر لعملية الاغتيال، والمتهمون الباقون كانوا منفذين للعملية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com