إسرائيل تستأنف توريد مستلزمات البناء لغزة

إسرائيل تستأنف توريد مستلزمات البناء لغزة

غزة- قال مسؤول فلسطيني إن إسرائيل ستستأنف، اليوم الأحد، إدخال مستلزمات البناء إلى قطاع غزة من خلال معبر كرم أبو سالم التجاري.

وأوضح وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ، مساء السبت، أن السلطات الإسرائيلية ستسمح، بإدخال كميات من الأسمنت، والحديد، والصحمة (حصى البناء) بالإضافة لمادة البسكورس، ليتم استخدامها في إعادة إعمار قطاع غزة.

وكانت إسرائيل قد سمحت، يوم الخميس قبل الماضي، بدخول دفعة من مستلزمات البناء للقطاع عبر معبر كرم أبو سالم، تتكون من 4 شاحنات محمّلة بالأسمنت، و7 شاحنات محملة بالحديد، و15 شاحنة حصمة.

وبدأت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، في نهاية 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بتوزيع كميات من الأسمنت اللازم لإعادة لإعمار المنازل المدمرة جزئيا خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وفقا آلية وضعتها منظمة الأمم المتحدة بالتوافق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

ويشتمل اتفاق منظمة الأمم المتحدة، (مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل) الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة، على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها إلى غزة لأغراض أخرى بخلاف عملية الإعمار( في إشارة لاستخدام الفصائل المسلحة مواد البناء في تشييد الأنفاق).

وتتمثل آلية المراقبة الدولية، في الاعتماد على ”طلبات“ يقدمها الفلسطينيين، مسبقا، بحاجتهم من مواد البناء للجهات المختصة لاعتمادها ومراقبة استخدامها من خلال مراقبين دوليين، وهي الآلية التي رفضها مسؤولون ومختصون فلسطينيون.

وفي الرابع عشر من الشهر الماضي، سمحت إسرائيل بدخول دفعة أولى من مواد بناء (نحو 75 شاحنة) من مواد البناء إلى قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم، المنفذ التجاري الوحيد لقطاع غزة بعد حظر دام سبع سنوات، وفقاً لاتفاق ثلاثي بين إسرائيل والسلطة، والأمم المتحدة، الخاص بتوريد مواد البناء، لإعمار ما دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com