9 قتلى و23 جريحا في عملية لفجر ليبيا

9 قتلى و23 جريحا في عملية لفجر ليبيا

طرابلس ـ أفادت مصادر طبية بمقتل 9 أشخاص، وإصابة أكثر من 23 آخرين، في اشتباكات متواصلة منذ مساء أمس الجمعة بين قوات الصواعق والقعقاع الليبية، المؤيدة للواء خليفة حفتر، وسرايا تابعة لقوات عملية ”فجر ليبيا“.

وجاءت هذه الاشتباكات، إثر محاولة قوات عملية ”فجر ليبيا“، إعادة السيطرة على منطقة ”ككلة“ بالجبل الغربي، أقصى غربي ليبيا.

وفي بيان، نُشر على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، أفاد المكتب الإعلامي، لعملية ”فجر ليبيا“ بدء سرايا تابعة له، منذ مساء أمس، عملية إعادة السيطرة على منطقة ”ككلة“، وخوضها اشتباكات عنيفة في محيط المدينة ضد قوات الصواعق والقعقاع .

وكانت قوات ”فجر ليبيا“ انسحبت من المدينة منذ أيام، إثر اشتداد قصف صاروخي عليها من قبل قوات القعقاع والصواعق التابعتين لمدينة الزنتان، مؤثرة سلامة مباني العامة ومساكن المواطنين، حسب تصريحات وبيانات سابقة لها.

وفي ذات السياق، قال صبحي جمعة، المتحدث باسم القوة المتحركة التابعة لعملية ”فجر ليبيا“ إن ”قوات فجر ليبيا، أحكمت سيطرتها من جديد على مناطق وادي الحي وبو شيبة ومرتفعات رأس اللفع وبئر غنم وكل المنافذ الحيوية للجبل الغربي، خلال عمليتها ليلة أمس، وصباح اليوم، بعد انسحابها من هذه المواقع قبل أيام، لدواع إنسانية“.

وأشار جمعة إلى أنه ”لا يزال هناك سكان عالقون بمدينة ككلة، تحت تهديد سلاح مليشيات الزنتان، تستخدمتهم كدروع بشرية“ مشددا على أن عملية استعادة المدينة باتت وشيكة.

بدوره، قال عصام وهيب، طبيب بمستشفى ميداني بككله، إن ”المستشفى استقبل 9 قتلى وأكثر من 23 جريحا، سقطوا بمحيط ككلة، خلال الاشتباكات التي بدأت مساء أمس“. ولم يوضح وهيب لأي جانب ينتمي هؤلاء القتلى والجرحى.

وتشهد مدينة ”ككلة“ منذ أكثر من شهر ونصف، اشتباكات مسلحة بين قوات فجر ليبيا وقوات الصواعق والقعقاع المواليتين للواء المتقاعد خليفة حفتر، وبحسب مصادر فإن أكثر من 100 قتيل، و300 جريح، سقطوا خلال هذه المعارك، بينما نزح معظم سكان المدينة إلى طرابلس والمدن المجاورة لككلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com