تقرير استخباري يزعم أن عباس فشل باستمالة الحزب الديمقراطي ضد ترامب

تقرير استخباري يزعم أن عباس فشل باستمالة الحزب الديمقراطي ضد ترامب

المصدر: إرم نيوز

كشفت مصادر استخبارية إسرائيلية، عن محاولات فلسطينية لتوظيف الانتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي من أجل حشد دعم من الحزب الديمقراطي؛ لتحجيم جموح الرئيس دونالد ترامب في اتخاذ إجراءات متتالية ضد الحقوق الفلسطينية، ومشروع الدولة وحقوق اللاجئين.

ونقل موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي الإسرائيلي، عن مصادر وصفتها بأنها خاصة، أن ”هذه الجهود الفلسطينية مع الحزب الديمقراطي، والتي طلبها الرئيس محمود عباس، قوبلت بالرفض من طرف قيادات الحزب الديمقراطي“.

”عملية الحزب الديمقراطي“

وقال ديبكا، إن الحملة الفلسطينية المسماة ”عملية الحزب الديمقراطي“، جرى بحثها في مكتب الرئاسة الفلسطينية قبل أسابيع من قرار الرئيس ترامب الأخير، الذي اتخذه يوم 14 سبتمبر، بإلغاء مخصصات الـ 10 ملايين دولار التي كانت مخصصة للفلسطينيين في برنامج ”الصداقة الإسرائيلية الفلسطينية“.

وفي الاجتماع برئاسة عباس، جرى عرض قائمة بأسماء قيادات في الحزب الديمقراطي، قام بإعدادها حسام زملط، مدير مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، وكبير المفاوضين صائب عريقات.

وأشار تقرير ديبكا، إلى أن الاتصالات الفلسطينية في الولايات المتحدة شملت قيادات من الحزب الديمقراطي، بينهم زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ جاك شومر، وزعيمة الأقلية في مجلس النواب نانسي بيلوتشي، والمرشح الرئاسي السابق بيرني ساندرز، والسيناتورة إليزابيث وارن، وآخرون من قادة الحزب، بينهم الرئيس السابق بيل كلينتون ومساعدو وزير الخارجية السابق جون كيري.

الناخب الأمريكي والقضية الفلسطينية

وزعمت ”ديبكا“ أن الحزب الديمقراطي، ناقش ما يمكن عمله بشأن الطلب الفلسطيني، ووصل إلى قرار بأنه لا مجال لاستخدام القضية الفلسطينية في التنافس الحزبي على الانتخابات النصفية للكونغرس؛ ”لأن القضية الفلسطينية لا تعني شيئًا بالنسبة للناخب الأمريكي“، كما تقول.

ونسب ديبكا إلى مصادره، أن رد الحزب الديمقراطي على موفدي الرئيس محمود عباس كان بالقول: ”ليس لنا أن نخوض حربكم“.

وأضاف الموقع، أن هذا الجواب من الحزب الديمقراطي دفع القيادة الفلسطينية للتفكير مجددًا بجدوى سرعة اللجوء إلى الأمم المتحدة‘ وإلى محكمة الجنايات الدولية أو للأوروبيين، وفق ”ديبكا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com