أخبار

فرنسا تؤكد موقفها الداعي لإجراء انتخابات في ليبيا بنهاية العام
تاريخ النشر: 13 سبتمبر 2018 17:27 GMT
تاريخ التحديث: 13 سبتمبر 2018 17:28 GMT

فرنسا تؤكد موقفها الداعي لإجراء انتخابات في ليبيا بنهاية العام

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية قالت إن باريس ستواصل دعم جهود السلطات الليبية والأمم المتحدة، هي وشركاؤها؛ لضمان استمرارية العملية السياسية.

+A -A
المصدر: رويترز

أكدت فرنسا، اليوم الخميس، على موقفها الخاص بالسعي لإجراء انتخابات في ليبيا بنهاية العام الجاري، بعد يوم من تشكيك إيطاليا والحكومة الليبية، التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس، في إمكانية إجراء الانتخابات وفقًا لهذا الموعد؛ بسبب تدهور الوضع الأمني.

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أغنيس فون دير مول، للصحفيين في إفادة يومية: ”فرنسا ستواصل دعم جهود السلطات الليبية والأمم المتحدة، هي وشركاؤها؛ لضمان استمرارية العملية السياسية وخاصة إجراء الانتخابات بنهاية العام“.

واستضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤتمرًا في مايو/ أيار، اتفقت فيه الفصائل المتنافسة في ليبيا على العمل مع الأمم المتحدة؛ من أجل إجراء انتخابات عامة بحلول العاشر من ديسمبر/ كانون الأول.

ورغم أن رئيس الوزراء الليبي فائز السراج وافق على تلك الخطة، فقد قال، أمس الأربعاء: إن الأوضاع في بلاده غير مستقرة لدرجة لا تسمح بإجراء انتخابات.

وقال وزير الخارجية الإيطالي، إنزو موافيرو ميلانيزي: إن هذا التاريخ يحتاج إلى إعادة نظر.

وأضاف: ”نحن على خلاف مع موقف الحكومة الفرنسية، الذي يقول إن الانتخابات في ليبيا يجب أن تعقد في 10 ديسمبر (كانون الأول) كما تقرر في باريس“.

وتسعى إيطاليا وفرنسا، القوتان الاستعماريتان السابقتان، إلى تعزيز نفوذهما في ليبيا الغنية بالنفط والغاز، لكن ليبيا هي محطة أيضًا لمهربي البشر الذين أرسلوا عشرات الآلاف من المهاجرين عبر البحر المتوسط صوب أوروبا في الأعوام الماضية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك