تقرير: قرارات سرية في قمة طهران لكسر العقوبات الأمريكية على إيران

تقرير: قرارات سرية في قمة طهران لكسر العقوبات الأمريكية على إيران

المصدر: إرم نيوز

أفاد موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي الإسرائيلي أن رؤساء إيران وروسيا وتركيا اتفقوا بشكل سري على استخدام سوريا كمنصة لكسر العقوبات الأمريكية التي  فرضها الرئيس دونالد ترامب على طهران بعد انسحابه من الاتفاق النووي الموقع معها عام 2015.

وقال الموقع  في تقرير نشره أمس الأربعاء، إن الرؤساء الثلاثة توصلوا إلى تلك القرارات ”السرية“ في القمة التي عقدت في طهران الأسبوع الماضي، وإنها تشمل أيضًا تأجيل الهجوم المرتقب على محافظة إدلب شمال سوريا.

وأضاف التقرير نقلاً عن مصادر عسكرية واستخباراتية القمة الثلاثية في طهران توصلت إلى قرارات سرية تشمل استعمال البرنامج الضخم لإعادة الإعمار في سوريا بعد تدمير آخر معقل للمعارضة في إدلب كوسيلة لكسر العقوبات الأمريكية على إيران.

وتابع أن ”إحدى هذه الآليات تشمل إبرام جميع صفقات الأعمال بين روسيا وإيران وتركيا بما فيها النفط والغاز والأعمال المصرفية بالعملة المحلية بدلاً من الدولار الأمريكي“.

ولفت التقرير إلى أن الولايات المتحدة وإسرائيل علمتا بتلك القرارات الهادفة إلى تحويل ”مشاريع إعادة الإعمار في سوريا إلى مركز خلفي لتجاوز العقوبات على إيران“.

ووفقًا للتقرير فإن كسر العقوبات الأمريكية على إيران والهجوم المرتقب على إدلب كانا على رأس جدول أعمال قمة طهران التي جمعت الرئيس الإيراني حسن روحاني مع نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

وحول تأجيل الهجوم المشترك للقوات السورية والروسية والإيرانية على إدلب، أفاد التقرير أن سبب ذلك هو وجود عقبتين رئيسيتين، وهما أن روحاني وبوتين قررا إعطاء الأولوية إلى إيجاد الآلية المناسبة لكسر العقوبات على طهران، وأن أي هجوم شامل على إدلب قد يعطل هذه الآلية في حال قررت تركيا التدخل ضد الهجوم.

ويسوق التقرير سببًا ثانيًا، هو استمرار تركيا في إرسال قوات عسكرية إلى إدلب، لتعزيز تواجدها ونفوذها هناك ومن الطبيعي أن لا يسعى أي من حلفائها الروس أو الإيرانيين إلى مواجهة معها في هذه المرحلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com