القرضاوي يدعو الأمة إلى مصالحة عامة

القرضاوي يدعو الأمة إلى مصالحة عامة

الدوحة – وصفت مصادر مضطلعة الدعوة التي أطلقها الشيخ يوسف القرضاوي لتوحيد الأمة وتناسي خلافاتها بأنها محاولة يائسة للخروج من العزلة السياسية التي تعيشها جماعة الإخوان المسلمين، بعد التمزق الذي أصاب التنظيم وتحوله إلى مليشيات مسلحة تنتهج التطرف وتستقوي في أكثر من دولة بمليشيات مسلحة.

وكان رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، دعا في بيان صحفي الأمة إلى التخلي عن خلافاتها والدخول في ”مصالحة عامة“، وإلى توحيد جهودها من أجل الدفاع عن المسجد الأقصى.

وقال مساء اليوم، إن ما يحدث للمسجد الأقصى في هذا الوقت ”كارثة كبرى، لا يجوز لأمة العرب وأمة الإسلام أن تسكت عليها“.

واعتبر أنه ”فرض على الأمة في مشارق الأرض ومغاربها: أن تترك القضايا الصغرى، والخلافات الجانبية، وتهتم بقضية الإسلام الأولى (قضية فلسطين)، وأن تهتم من قضية فلسطين بقضيتها الكبرى (قضية القدس)، بل تهتم من قضية القدس بقضيتها العظمي (قضية الأقصى الأسير“.

وأضاف أنه ”يدعو الأمة كلها إلى مصالحة عامة، تتصالح فيها على العدل والحق، لتهيل التراب على ما يشغلها من محن وصراعات، وتتناسى الخلافات لتنطلق يدا واحدة، لمعركة التحرير الكبرى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com