الصدر يدعو لمظاهرة غاضبة في البصرة ويهدد الحكومة والبرلمان الجديد

الصدر يدعو لمظاهرة غاضبة في البصرة ويهدد الحكومة والبرلمان الجديد

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، اليوم الخميس، إلى مظاهرة غاضبة وموحدة في مدينة البصرة جنوب البلاد التي تشهد احتجاجات متواصلة ضد الحكومة بسبب انعدام الخدمات، وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن الصدر قوله إنه ”يدعو لمظاهرة غاضبة وموحدة في البصرة بموعد يعلن عنه لاحقًا“، داعيًا البرلمان الجديد إلى الانعقاد فورًا لمناقشة أحداث البصرة بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزراء حكومته.

وقال الصدر ”إن لم تنعقد جلسة البرلمان سيكون لنا موقف حاسم لا يخطر على الأذهان“، مطالبًا الأحزاب السياسية والميليشيات المسلحة والحشد الشعبي في البصرة بعدم التدخل في أزمة البصرة.

وفي سياق متصل، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم، عن حصيلة للقتلى والجرحى لاحتجاجات البصرة منذ مطلع الشهر الجاري وإلى الآن.

وقالت المفوضية في بيان إنها “رصدت استخدام العنف المفرط من قبل الأجهزة الأمنية بحق المتظاهرين السلميين ، والذي أدى إلى سقوط (9) قتلى بين صفوف المتظاهرين وجرح (93) و إصابة (18) رجل أمن  منذ بداية شهر أيلول/سبتمبر الحالي وحتى اليوم في محافظة البصرة.

ودعا البيان إلى المحافظة على سلمية التظاهرات وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة، كما دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى إرسال وفد كبير ومن أعلى المستويات لتقديم التطمينات العاجلة والتحاور مع أطراف الأزمة وتشكيل لجان عليا للتحقيق في استخدام العنف المفرط واستخدام الرصاص الحي بحق المتظاهرين.

تصعيد شعبي

من جهته، أكد رئيس مجلس عشائر محافظة البصرة رائد الفريجي، اليوم الخميس، أن الاحتجاجات بالمحافظة في تصاعد مستمر، بسبب عدم وجود حلول للأزمات التي يعيشها المواطنون في المحافظة الواقعة جنوب البلاد.

وقال الفريجي لـ ”إرم نيوز“ إن ”ما يحدث في البصرة هو ثورة شعبية، بسبب عدم توفير أبسط مقومات الحياة، وهي مياه الشرب، فلا يمكن لأي مواطن أن يعيش دون مياه صالحة للشرب“.

وأضاف أن ”مياه البصرة غير صالحة للاستخدام البشري، بكل أنواعها لا للشرب ولا لغيرها من الاستخدامات“.

وأوضح أن ”الاستمرار في قمع المتظاهرين، سيزيد من تصاعد موجة الاحتجاجات، خصوصًا ونحن نحذر من خروج التظاهرات عن السلمية بصورة كاملة، فلا يمكن لأي شخص أن يسمح لأي جهة تقتله وتضربه وهو يتفرج“.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان في العراق قد أعلنت اليوم الخميس عن مقتل 9 أشخاص وإصابة 111 آخرين، بينهم عناصر أمن، بالتظاهرات التي تشهدها محافظة البصرة، وذلك في حصيلة للأيام الستة الأولى من الشهر الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com