علماء السعودية يستنفرون لمنع الفتنة بعد حادثة الأحساء

علماء السعودية يستنفرون لمنع الفتنة بعد حادثة الأحساء

الرياض- سارع علماء السعودية، الرسميون وغير الرسميين، لإدانة الهجوم الذي استهدف مواطنين شيعة بالأحساء مساء الإثنين، وأسفر عن مقتل 5 وإصابة 9 آخرين، في محاولة لوأد أي ”فتنة طائفية“ قد تنجم عن الهجوم في مهدها.

و إلى جانب الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ( رسمية)، دعا عدد من الدعاة، بينهم سلمان العودة وعائض القرني وعادل الكلباني للوحدة وتفويت الفرصة عمن يردون إحداث ”فتنة“ بالبلاد.

ويعد هجوم الأحساء، هو الأول من نوعه، الذي يقوم فيه مسلحون مجهولون باستهداف ”شيعة“.

وفي هذا السياق قال سلمان العودة ”الجريمة مدانة لدى جميع العقلاء أيا كان مصدرها وباعثها“.

وتابع “ وكفى تمزقاً في نسيج الأمة الواحدة التي تعايشت قروناً طويلة رغم خلافاتها..الأمة متحدة ضدالفتنة، الأحساء متحدة ضد الفتنة“

بدروه قال عائض القرني :“اللهم أمّن بلادنا وبلاد المسلمين, اللهم من أردنا بفتنة فأشغله بنفسه وأجعل تدبيره تدميره“.

وتابع: ”أمن الوطن قضية لا تقبل المساومة, إذا فُقد الأمن فُقد التعليم والصحة والاستقرار والإنتاج والإبداع وفُقدت الحياة.“.

من جهته، قال عادل الكلباني إمام الحرم المكي السابق :“لماذا يسارع بعضهم لصبغ كل حدث في وطننا الغالي بأنه طائفي أو إرهابي هل يتمنون ذلك ؟“.

وتابع: ”اللهم اكف بلادنا شر المرجفين وكيد الحاقدين ومكر المفسدين هذا هو الظن بالأحساء وأهلها ، لأحساء متحدة ضد الفتنة“.

وكانت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية قد أعربت عن استنكارها الشديد ”للحادث الإجرامي“ الذي وقع بمحافظة الأحساء وأدى إلى مقتل خمسة من المواطنين وإصابة 9 آخرين.

وقال الأمين العام لهيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد ، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، إن“ هذا الحادث الإجرامي اعتداء آثم وجريمة بشعة يستحق مرتكبوه أقسى العقوبات الشرعية ، لما انطوى عليه من هتك للحرمات المعلومة بالضرورة من هذا الدين ففيه هتك لحرمة النفس المعصومة وهتك لحرمات الأمن والاستقرار وحياة المواطنين الآمنين المطمئنين وهتك للمصالح العامة ”.

وأضاف: ”نسأل الله تعالى أن يكشف سترهم وأن يفضح أمرهم وأن يمكن منهم ، وندعو جميع المواطنين في المملكة أن نمتثل أمر الله تعالى في أن نكون صفًا واحدًا تجاه هؤلاء المجرمين الخونة لتفويت الفرصة على أعداء هذا الدين وهذا الوطن الذين يطمعون في النيل من وحدتنا واستقرارنا“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com