المعارضة السورية تبدأ معركة تحرير الشيخ مسكين

المعارضة السورية تبدأ معركة تحرير الشيخ مسكين

دمشق- أعلنت ”ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺸﺎﻡ الموحدة“، الاثنين، عن البدء ﺑﻤﻌﺮﻛﺔ ”ادخلوا عليهم الباب“ لتحرير مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا (جنوب سوريا) من قوات الأسد.

وقالت الجبهة في بيان لها، تلقت ”إرم“ نسخة منه، إنه: ”ﺗﻠبية لنداء المدنيين، ﻭﻭﻓﻘًﺎ ﻟﻤﺒﺎﺩﺋنا الثورية، ﺗﻌﻠﻦ ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺸﺎﻡ عن بدء معركة ”ادخلوا عليهم الباب“ للقضاء على تجمعات قوات الأسد في مدينة ﺍﻟﺸﻴخ مسكين وهي: حواجز الناحية، والجسر، وبرج 18 آذار، والشرطة العسكرية ومخفر الشرطة، ودوار الشيخ مسكين وما حوله“.

وأوضح البيان أن ”ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﺸﺎﻡ الموحدة“ تضم كلًّا من “ ألوية شهداء دمشق، ولواء برق الإسلام، ولواء حمص الوليد، ولواء أهل العزم“.

في غضون ذلك، تستمر الاشتباكات العنيفة منذ منتصف ليل الأحد بين قوات النظام من طرف، ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف آخر، في بلدة الشيخ مسكين، ترافق مع قصف لقوات النظام على مناطق الاشتباكات، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهة ثانية، أعلن جيش الأمة مقتل ثلاثة عناصر من قوات الأسد خلال المعارك الدائرة على أطراف وادي عين ترما في ريف دمشق.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت في ساعة متأخرة من الليل بين الثوار وقوات الأسد على محور وادي عين ترما، استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وفقًا لناشطين.

وأفادت مصادر ميدانية بتجدد المواجهات على طول المتحلق الجنوبي بين حي جوبر ومدينة زملكا بين ثوار الغوطة الشرقية وقوات الأسد وسط قصف عنيف.

وفي حلب (شمال البلاد) سيطرت كتائب المعارضة اليوم على مبنيين في حي كرم الطراب بعد اشتباكات مع قوات النظام أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر النظام.

وفي حمص (وسط سوريا) قال المرصد السوري، إن ثلاثة صواريخ سقطت على مناطق في حي عكرمة الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية، في مدينة حمص، ما أدى لإضرار مادية في ممتلكات مواطنين دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، كما قصفت قوات النظام بعدة قذائف هاون ومدفعية مناطق في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

في المقابل، أعلنت الجبهة الإسلامية عن تدمير حافلة تقل عناصر من جيش النظام على أطراف قرية الشريعة بسهل الغاب فيما لم تعرف تفاصيل العملية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة