داعش يتبنى تفجير مفخختين في بغداد

داعش يتبنى تفجير مفخختين في بغداد

بغداد- تبنى تنظيم ”الدولة الإسلامية“ تفجير سيارتين مفخختين في بغداد الأحد، استهدفت إحداهما خيمة عزاء يؤمها شيعة، قبل يومين من إحياء مئات الآلاف منهم ذكرى عاشوراء، بحسب بيان تداولته مواقع جهادية.

ووقع التفجيران الأحد قرب نقطة تفتيش في منطقة السعدون وسط بغداد، وخيمة عزاء حسينية في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية في شمال شرق العاصمة، وأديا إلى مقتل 18 شخصا على الأقل، تزامنا مع اتخاذ القوات الأمنية إجراءات مشددة للحؤول دون تكرار التفجيرات الدامية التي استهدفت الشيعة خلال محرم وعاشوراء في الأعوام الماضية.

وجاء في بيان يحمل توقيع ”الدولة الإسلامية-ولاية بغداد“، ”تمكن أبطال الإسلام من إدخال سيارتين مفخختين في التاسع من محرم 1436 (أمس الأحد وفق الحساب السني لهذا العام، الثامن من محرم وفق الحساب الشيعي) في عمق محمياتهم (في إشارة إلى الشيعة) الأمنية، ثم تفجيرها على عناصر الحكومة وميليشياتها لتتناثر معها أشلاؤهم وأكاذيبهم“.

أضاف ”تم تفجير السيارة الأولى على دورية للأجهزة القمعية وتجمع لعناصر الحشد الرافضي (في إشارة إلى المسلحين الشيعة الموالين للحكومة الذين يشكلون ”الحشد الشعبي“) في منطقة السعدون، ثم تفجير السيارة الثانية على رتل للحشد الرافضي وتجمع كبير لجيش الدجال (في إشارة إلى الجيش العراقي) في مدينة الصدر“.

وأدى التفجير في السعدون إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة 24 على الأقل بجروح، بينما قتل تسعة أشخاص وأصيب 23 على الأقل في تفجير مدينة الصدر، بحسب ما أفاد عقيد في الشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com