جبل الزاوية في قبضة ”النصرة“

جبل الزاوية في قبضة ”النصرة“

دمشق- شهدت الاشتباكات بين جبهتي النصرة وثوار سوريا، تطورات متسارعة في الأيام القليلة الماضية، تمكنت بنتيجتها النصرة – بمساعدة تنظيم جند الأقصى – من السيطرة على غالبية قرى وبلدات جبل الزاوية، ومنها بلدة ”دير سنبل“ المعقل الرئيسي لجبهة ثوار سوريا.

وأفادت الأنباء أن عشرات العناصر من جبهة ثوار سوريا انشقوا عنها، وانضموا إلى جبهة النصرة وجند الأقصى، كما تواردت أنباء في المنطقة؛ بأن عدد من مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش؛ وصلوا بشكل فردي إلى قرية البارة وبلدة كنصفرة والريف الشرقي لمعرة النعمان، لمؤازرة ”النصرة“، وتنظيم جند الأقصى، في الاشتباكات.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين؛ نتيجة انشقاق فصيل عن جبهة ثوار سوريا واحتمائه بجبهة النصرة، حيث قام القائد العسكري لجبهة ثوار سوريا باستهداف البلدات؛ التي تواجدت بها جبهة النصرة والفصيل المنشق عنه بالدبابات والصواريخ، ما فاقم الوضع وتطور فيما بعد؛ لسيطرة كلا الطرفين على مقرات تابعة للجهة الأخرى .

وكان نحو 15 فصيلاً من الجيش الحر وفصائل إسلامية، اتفقوا على إرسال قوات للفصل بين الكتائب المتنازعة في جبل الزاوية وخارجه باسم “قوات الصلح”، وطالبوا الفصائل المتنازعة تسهيل عمل هذه القوة، وعدم التعرض لها تحت أي ظرف كان، وحملت تلك القوات راية بيضاء لا كتابة عليها، وبدأت عملها اعتبارا من صباح يوم الجمعة الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com