وسط تشكيك في رواية الأمن التونسي.. وفاة أبرز المتهمين بغرق مركب مهاجرين في قرقنة – إرم نيوز‬‎

وسط تشكيك في رواية الأمن التونسي.. وفاة أبرز المتهمين بغرق مركب مهاجرين في قرقنة

وسط تشكيك في رواية الأمن التونسي.. وفاة أبرز المتهمين بغرق مركب مهاجرين في قرقنة

المصدر:   عيسى زيادية - إرم نيوز

توفي، فجر اليوم الثلاثاء، أحد المتهمين الرئيسيين في حادثة غرق مركب يقل مهاجرين غير شرعيين من تونس نحو أوروبا، الشهر الماضي.

وأكد مصدر أمني، لإذاعة ”شمس إف إم“ المحلية، أن  ناصر بن عائشة أحد مهربي المهاجرين غير الشرعيين وأبرز المتهمين في حادثة غرق المركب الأخير، قد توفيّ اليوم بنوبة قلبية في المنزل الذي كان يتحصّن به في جزيرة قرقنة التونسية.

وقال ذات المصدر: إن ”حالة الخوف والرعب التي كان يشعر بها المتهم طيلة الفترة السابقة بسبب الحملات الأمنية والاعتقالات التي مست زملاءه المتورطين في الحادثة، كانت أحد أهم أسباب الوفاة بنوبة قلبية قاتلة.“

ونقلت السلطات الأمنية جثته إلى الطب الشرعي بمستشفى الحبيب بورقيبة بولاية صفاقس؛ بغرض تحديد ساعة وسبب الوفاة.

وشكك نشطاء في الرواية الأمنية، حيث نشر العديد من الصحفيين على صفحاتهم الخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي تساؤلات حول حقيقة ما جرى للمتهم، وسط إشارات حول تورط رجالات أمن بصفاقس وقرقنة في التواطؤ مع المهربين.

وكان وزير الداخلية السابق، لطفي براهم، قد عزل قيادات أمنية هامة، غداة وقوع الكارثة، التي راح ضحيتها ثمانون مهاجرًا من جنسيات تونسية وإفريقية، في حين أشارت تحقيقات صحفية محلية إلى إخفاء المهاجرين في منزل بالجهة قبل تهريبهم ”بعلم بعض رجال الأمن المتواطئين“.

وفجّرت حادثة غرق المركب، التي سميت بحادثة قرقنة، جدلًا كبيرًا حول ضلوع الأمن في التغاضي على نشاط المهربين، سيما ”وأن الجزيرة صغيرة جدًا ولا يمكن بأي حال من الأحوال عدم استشعار دخول أكثر من مائة شخص وتجمعهم في مكان واحد“، علاوة على أن المنطقة تعتبر منطقة حدودية عُرفت بنشاط شبكات تهريب المهاجرين، ما استوجب وضعها تحت الحراسة البحرية بصفة دائمة وبتعزيزات مهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com