مستشار العاهل المغربي يرفض تحويل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ديني – إرم نيوز‬‎

مستشار العاهل المغربي يرفض تحويل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ديني

مستشار العاهل المغربي يرفض تحويل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ديني

الرباط-دعا أندريه أزولاي مستشار العاهل المغربي (يهودي الأصل) إلى رفض إعطاء أي مبررات دينية للصراع السياسي القائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والعمل على تحويله لصراع ديني بين اليهود والمسلمين.

واعتبر أزولاي في ندوة أقيمت يوم الجمعة، على هامش فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان ”الأندلسيات الأطلسية“ الذي يحتفي بمدينة الصويرة بالموسيقى اليهودية والعربية الأندلسية، أن المغرب يقدم ”نموذجا نيرا“ للتعايش السلمي بين الديانات والطوائف المختلفة، خاصة بين اليهود والمسلمين، في الوقت الذي تعيش فيه المنطقة حالة من ”السوداوية القاتمة“.

وشدد أزولاي على ”ضرورة الابتعاد عن أي استغلال سياسي للأديان، وجعلها مجالا للقاء الثقافي والروحي بين مختلف الشعوب“، داعيا إلى ”تصفية المناهج التربوية والمقررات الدراسية في بلاده (المغرب) من كل إشارات قد تسهم في نشر العنصرية والتطرف وتصنيف الآخر المختلف حسب دينه وطائفته“.

من جانبه، قال وزير التربية الوطنية المغربي رشيد بلمُختار، في كلمة له خلال مُشاركته في الندوة، إن ”المغرب حريص على تنقية الكُتب الدراسية التي تلقن للناشئة في مدارسه، من أي مضامين تحرض على عدم قبول الآخر، وتتضمن أفكارا مسيئة للديانات الأخرى“.

وفي سياق آخر، يرى بلمُختار أن الأزمات التي تعيش على وقعها عدد من البلدان، ومن ضمنها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، هو نتيجة لـ“الانتقائية في تطبيق الديمقراطية لدى الدول الغربية، التي تحرص على الالتزام بها إذا ارتبط الأمر ببلدان بعينها، وتتغاضى عن ذلك إذا تعلق ببلدان وشعوب أخرى كما هو الحال مع الشعب الفلسطيني“.

وأشار بلمختار إلى ”أهمية التشبع بقيم الديمقراطية للخروج من الصراعات الدائرة، ونشرها بين الأجيال الصاعدة، باعتبارها ثقافة كونية وإنسانية، وليست محصورة أو مرتبطة بثقافة بعينها“.

يذكر أن فعاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان ”الأندلسيات الأطلسية“ الذي يحتفي بفنون الغناء الأندلسي، وفن الشكوري المغربي (غناء يهودي)، قد انطلقت بمدينة الصويرة (جنوب) يوم الخميس، وتتواصل حتى الأحد المُقبل.

ويشارك في فعاليات الدورة الحادية عشرة للمهرجان عدد من الفنانين المغاربة، المسلمين واليهود، لإحياء تراث غنائي وموسيقي مشترك، أسهم لمئات السنين في صياغة هوية، توحد مختلف الطوائف الدينية في المغرب، وتستعيد تفاصيل تجربة التعايش الديني في بلاد الأندلس، الموطن الأصلي لهذا الصنف من الطرب.

ويحتفي مهرجان ”الأندلسيات الأطلسية“ أيضا، خلال دورته الحالية، بلوحة الفنان التشكيلي الفرنسي الشهير“دولاكروا“، والتي تحمل اسم ”اليهود الموسيقيون لموكادور(الصويرة)“، وهي لوحة فنية قديمة تعود إلى القرن التاسع عشر، وتشخص رسما لفرقة موسيقية من مدينة الصويرة، مبرزة التميز الذي كانت يشتهر به جوق هذه مدينة، وقد ضم في عُضويته مُوسيقيين وفنانين يهودا ومسلمين.

وتعود أصول انتشار الغناء اليهودي في المغرب، وباقي بلدان الشمال الأفريقي، كالجزائر وتونس، إلى حملات التهجير التي تعرض لها اليهود والمسلمين من أرض الأندلس، بعد سقوط الحكم الإسلامي بها، حيث أقامت جالية من اليهود الأندلسيين في المغرب، حاملة معها تألقا يهوديا متميزا في التأليف والغناء الموسيقي، ظهر بداية في فنون ذات أصول أندلسية، لتسهم بعدها نخبة من الفنانين اليهود أيضا في تقديم إضافة نوعية للسجل الموسيقي المغربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com