الأردن: معركتنا ضد الإرهاب مفتوحة ومستمرة حتى هزيمته – إرم نيوز‬‎

الأردن: معركتنا ضد الإرهاب مفتوحة ومستمرة حتى هزيمته

الأردن: معركتنا ضد الإرهاب مفتوحة ومستمرة حتى هزيمته

المصدر: فريق التحرير

قالت وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، إن المعركة ضد الإرهاب ”مفتوحة ومستمرة“.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لغنيمات ووزير الداخلية سمير مبيضين، والمدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة، ومدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، وذلك للحديث حول مجمل الأوضاع الأمنية في المملكة، عقب تفجير الفحيص وعملية السلط.

وأضافت غنيمات أن ”خلية السلط ليست استثناء، وسنستمر في المعركة ضد الإرهاب حتى هزيمته“.

وأشارت إلى أنه ”عُثر على كميات مرعبة من المتفجرات في السلط، كانت مجهزة لشن هجمات في عدة أماكن بالأردن“.

من جانبه، أعلن المبيضين أنه ”كان هناك مخططات أخرى لشن هجمات ضد مقرات أمنية وتجمعات شعبية، منوهًا إلى أن أفراد الخلية ”يحملون فكر تنظيم داعش“.

وأضاف أنه تم العثور في منطقة السلط على ”مواد حامضية“ وعبوات ناسفة جرى تفجيرها في المكان الذي كانت مدفونة فيه.

وأكد أن ”محاربة الإرهاب جزء من إستراتيجية الدولة الأردنية، وما جرى من سقوط ضحايا لن يزيد الأردن إلا قوة وإصرارًا على محاربة الإرهاب والفكر المتطرف“.

وقال المدير العام لقوات الدرك، إن ”عامل الوقت في عملية السلط كان مهمًا جدًا، لذلك نُفذت بشكل سريع، إذ أظهرت التحقيقات الاستخباراتية أن هناك هجماتٍ أخرى كان من المخطط تنفيذها“.

وأضاف أن عملية السلط ”كانت معقدة“، مشيرًا إلى أن ”الإرهابيين فجروا المبنى الذي تحصنوا فيه في المرحلة الثانية من العملية عقب دخول القوات؛ ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى“.

وأشار إلى أن ”خلية السلط جرى تشكيلها حديثًا وأفرادها اعتنقوا الفكر المتطرف أخيرًا، لذلك كانت المعلومات المتوافرة عنهم شحيحة“.

وكانت القوات الأردنية نفذت عملية السلط عقب تفجير استهدف دورية أمنية في منطقة الفحيص، الجمعة الماضي؛ ما أدى إلى مقتل رجل أمن وإصابة آخرين.

وأعلنت الناطقة باسم الحكومة في بيان، أمس الأحد، انتهاء عملية السلط،  والتي أسفرت عن ”إلقاء القبض على 5 إرهابيين، وقتل 3 آخرين“، فيما قتل 4 من رجال الأمن وأصيب 20 آخرون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com