إيطاليا تتّهم فرنسا بـ”التسرّع” في ليبيا وتحذّر من فرض موعد للانتخابات

إيطاليا تتّهم فرنسا بـ”التسرّع” في ليبيا وتحذّر من فرض موعد للانتخابات

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

اتهمت الحكومة الإيطالية، اليوم السبت، فرنسا بـ”التسرّع” في ليبيا، محذّرة من “فرض” موعد معين لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية بالبلاد التي تعيش أزمة سياسية، وسط شكوك تحيط بالاستحقاق الانتخابي المرتقب.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن تحديد تاريخ الاقتراع من باريس أو روما أو نيويورك، “لا يساعد في عملية تهدئة تحتاج إلى مزيد من الوقت”.

وشدّد المسؤول الإيطالي على ضرورة إجراء الانتخابات في ليبيا، لكنه حذّر من محاولة فرض موعد لهذا الاستحقاق، ودعا بالمقابل، إلى مراعاة ظروف الليبيين للتصويت بسلام.

وأضاف نائب رئيس الوزراء الإيطالي:” نحن مطالبون اليوم بتحقيق الاستقرار في ليبيا بالتعاون مع الأمم المتحدة، ومطالبون أيضا بالتعويض عن الوقت الضائع والأخطاء التي ارتكبتها بعض القوى الغربية “، في إشارة إلى باريس.

واتهم ماتيو سالفيني فرنسا بتنظيم مؤتمر حول الأزمة الليبية في وقت غير مناسب، مشدّدًا على ضرورة أن يكون المؤتمر المرتقب حول ليبيا “بروما خلال الخريف المقبل أكثر انفتاحًا وأكثر احترامًا”.

وأضاف: “إن المؤتمر سيتحدث عن السلام وبعد استقرار ليبيا يمكن الحديث عن المصالح الاقتصادية الوطنية المقبلة؛ ففي الماضي، التدخل العسكري في ليبيا، بما في ذلك الفرنسي لم يساعد”.

وكانت تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبه كونتي، التي هاجم فيها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بشأن استحالة إجراء انتخابات في ليبيا نهاية العام الجاري، بحسب المبادرة الفرنسية، مواصلة للتصريحات الإيطالية المهاجمة للسياسة الفرنسية.

وشكّلت ملفات الهجرة والإرهاب والاقتصاد أبرز نقاط الصراع الفرنسي الإيطالي على ليبيا، خاصة بعد صعود اليمين المتطرف في الانتخابات البرلمانية الإيطالية في مارس/آذار الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع