عقب استخدام عبوة ناسفة في تفجير الفحيص.. خبراء يحذرون من “أساليب تفجيرية جديدة” بالأردن

عقب استخدام عبوة ناسفة في تفجير الفحيص.. خبراء يحذرون من “أساليب تفجيرية جديدة” بالأردن

المصدر: رائد رمان – إرم نيوز

أثار الانفجار الذي استهدف دورية أمنية في مدينة الفحيص بالأردن، مخاوف خبراء أمنيين وعسكريين من “أساليب تفجيرية جديدة”، قد يلجأ إليها متطرفون لتنفيذ هجمات في الأردن.

وأشار الخبراء إلى أن “هذه المرة الأولى في الأردن التي يتم فيها تفجير عبوة ناسفة عن بعد؛ ما يستدعي أن تدرك الدولة مدى خطورة مثل هذه الهجمات.

وقال الخبير الأمني العميد المتقاعد حسين الطراونة، إن “هذه المرة الأولى في الأردن التي يتم فيها تفجير عبوة ناسفة عن بعد، بغض النظر عن مدى فاعليتها وآثارها التدميرية”.

وأشار الطراونة، في تصريح لـ”إرم نيوز”، إلى أن “الهجمات التي شهدها الأردن سابقًا، كانت تقع من خلال اشتباك مسلح ما بين الأجهزة الأمنية والجماعات المتشددة”.

من المنفذ؟

وحول الجهة التي تقف وراء التفجير، استبعد الخبير الأمني أن يكون تنظيم داعش هو الجهة التي نفذت الهجوم، لكنه رجح أن يكون من “خطط ونفذ الهجوم هو شخص يحمل أفكار داعش، يهدف إلى العبث بأمن واستقرار الأردن”.

من ناحيته، أيد الخبير العسكري العميد المتقاعد عيد أبو وندي، ما قاله الطراونة، بشأن استبعاد أن يكون داعش وراء التفجير.

وقال أبو وندي في تصريح لـ”إرم نيوز”: “أستبعد وقوف تنظيم داعش وراء التفجير”، معتبرًا أن “من يقف وراء التفجير جهات تسعى إلى الضغط على الأردن للقبول بصفقة القرن”، وفق قوله.

هل كان مهرجان فحيص هو المستهدف؟

ووقع الانفجار في مدينة الفحيص، أثناء إحياء الفنان صابر الرباعي حفلًا غنائيًا في “مهرجان الفحيص”، الذي اختتم فعالياته أمس الجمعة.

ورجح حسين الطراونة أن “يكون مهرجان الفحيص الثقافي هو المستهدف بالعبوة الناسفة بدائية الصنع”.

وأوضح أن “أحد السيناريوهات المتوقعة، هو أن زرع العبوة في الدورية الأمنية ربما يكون دلالة على عدم قدرة المنفذ على الوصول إلى المهرجان؛ بسبب الأطواق الأمنية المشددة، فاضطر إلى زرعها في هدف آخر لم يكن من ضمن تخطيطاته فيما يبدو”.

أما عيد أبو وندي، فنوه إلى أنه “من المعلوم أن التجمعات البشرية أهداف محببة للإرهابيين في تفجيراتهم، حتى يوقعوا أكبر أعداد من الضحايا والإصابات”.

وأضاف: “يبدو أن المنفذ لم يتمكن من الوصول إلى المهرجان، فوجد أن المركبة هي الهدف الأقرب إليه، فزرع القنبلة الناسفة بالقرب منها، وضغط على الزر الذي أدى إلى الانفجار”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع