الرئيس السوداني يعلن اتخاذ إجراءات خلال أيام لحل الأزمة الاقتصادية نهائيًا‎

الرئيس السوداني يعلن اتخاذ إجراءات خلال أيام لحل الأزمة الاقتصادية نهائيًا‎
Sudanese President Omar al-Bashir addresses a new session of Parliament, on April 1, 2013, in the capital Khartoum. Bashir will release all political detainees, as tensions ease following recent agreements with South Sudan. "Today, we announce a decision to free all the political prisoners and renew our commitment to all political powers about dialogue," Bashir said in a speech opening a new session of parliament. AFP PHOTO/ASHRAF SHAZLY (Photo credit should read ASHRAF SHAZLY/AFP/Getty Images)

المصدر: إرم نيوز

أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، اليوم الخميس، عن ترتيبات وإجراءات اقتصادية جاهزة للتنفيذ خلال أيام لحل الأزمة الاقتصادية في البلاد بصورة جذرية ونهائية.

وفي خطابه أمام الجلسة الافتتاحية لمجلس شورى حزب ”المؤتمر الوطني“ (الحاكم) قال البشير: ”خرجنا من أخطر الظروف الاقتصادية الحالية، ورفضنا الضغوط الخارجية من أجل تركيع بلادنا، ورفضنا بيع استقلالنا وكرامتنا بأي ثمن“، وفق الأناضول.

 وأكد البشير سعي بلاده لتحقيق السلام الشامل في دارفور، وولايتي جنوب كردفان جنوب والنيل الأزرق.

وأوضح أن ”حل مشكلة جنوب السودان بمثابة دافع كبير لتحقيق السلام في دارفور، وجنوب كردفان، والنيل الأزرق“.

وتابع الرئيس السوداني: ”السلام أصبح واقعًا على الأرض في دارفور، بشهادة المنظمات الدولية“، مضيفًا أنه ”لا توجد حركات مسلحة، وما تبقى عصابات للنهب والسرقة، وسنقضي عليها“.

ومنذ 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسية في دارفور ضد الحكومة السودانية، هي ”العدل والمساواة“ بزعامة جبريل إبراهيم، و“جيش تحرير السودان“ بزعامة أركو (مني) مناوي، و“تحرير السودان“، التي يقودها عبد الواحد نور.

كما تقاتل ”الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال“، قوات الحكومة السودانية، منذ يونيو/حزيران 2011، في جنوب كردفان، والنيل الأزرق.

وتتشكل الحركة الشعبية/ قطاع الشمال، من مقاتلين (معظمهم شماليون) انحازوا للجنوب في حربه ضد الشمال (1955-1972/ 1983-2005)، قبل أن تُطوى باتفاق سلام أُبرم في 2005، ومهد لانفصال جنوب السودان في 2011، بموجب استفتاء شعبي، لكن مقاتلي ”الحركة الشعبية في الشمال“ (السودان بحدوده الحالية)، واصلوا تمردهم بعد انفصال الجنوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com