مقتل مسؤول محلي غرب بغداد

مقتل مسؤول محلي غرب بغداد

بغداد – قال مصدر بالشرطة العراقية إن رئيس المجلس المحلي لناحية اللطيفية، غرب بغداد، ”عصمان داخل“، قُتل في هجوم مسلح نفذه مجهولون عصر اليوم.

وأوضح المصدر أن ”رئيس المجلس المحلي لناحية اللطيفية (ذات الغالبية السنية) اغتيل اليوم أثناء خروجه من مبنى المجلس المحلي وسط اللطيفية حيث تلقى طلقات نارية في الرأس ومنطقة الصدر“.

وأشار إلى أن ”مسلحين كانوا يستقلون سيارة حديثة نفذوا عملية الاغتيال ولاذوا بالفرار“.

وأوضح المصدر أن ”قوة من الشرطة والجيش طوّقت مكان الحادث ونقلت جثة القتيل الى دائرة الطب العدلي (التشريحي) وعممت مواصفات سيارة المسلحين الذين نفذوا عملية الاغتيال على الجهات الأمنية من أجل تعقبهم“.

وتعد ناحية اللطيفية من أبرز المناطق التي شهدت في السابق عمليات عنف طائفي خلال عامي 2006-2008 قبل أن تتمكن القوات الأمنية من بسط سيطرتها بصورة جزئية على المنطقة التي يغلب عليها الطابع الزراعي، وهي حلقة الوصل إلى مناطق جرف الصخر، شمالي محافظة بابل، التي أعلنت السلطات العراقية قبل يومين تحريرها من سيطرة تنظيم ”داعش“.

وحسب مصدر أمني عراقي، فإن العملية العسكرية التي بدأت مطلع الأسبوع الجاري في منطقة جرف الصخر كبدت تنظيم ”داعش“ أكثر من 100 قتيل و35 جريحًا، إضافة إلى اعتقال أكثر من 40 مسلحًا، فيما سلّم 25 آخرون أنفسهم للقوات الأمنية.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من ”داعش“ يوميا دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من ”داعش“؛ جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات التحالف الدولي ضده.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com