مسؤول: انفجار شاحنة تحمل أسلحة شرق ليبيا

مسؤول: انفجار شاحنة تحمل أسلحة شرق ليبيا

بنغازي- قال مسؤول أمني ليبي، الخميس، إن شاحنة كانت تقل كميات كبيرة من الذخيرة والصواريخ، انفجرت قرب بوابة أمنية شرق مدينة اجدابيا، بعد محاولة أفراد الأمن إيقافها.

وأوضح المسؤول بغرفة الأمن الوطني بإجدابيا (تابعة لحكومة عبد الله الثني)، طالبا عدم ذكر اسمه: ”رفض سائق شاحنة، كانت محملة بكميات كبيرة من الذخيرة الحية والصواريخ، التوقف عند بوابة منطقة السلطان شرق اجدابيا، حيث تتمركز بها قوة تابعه لحرس المنشآت النفطية فرع اجدابيا ما أجبر القوة للتعامل معها“.

وأضاف أن: ”الشاحنة كانت متجهة إلى غرب البلاد، وتعامل الأمن معها عبر إطلاق الرصاص ما دفع السائق للقفز منها قبل انفجارها“، متابعا: ”حاول السائق (لم يحدد جنسيته) الهروب إلا أن رجال الأمن أطلقوا النار عليه ما أدى إلى إصابته والقبض عليه“، دون أن يذكر مدى خطورة إصابته.

إلا أنه قال إن السائق: ”يخضع للعلاج الآن في مستشفى حكومي (لم يذكرها) تحت حراسة مشددة، ومن المقرر أن يخضع للتحقيق بعد استقرار حالته“، مشيراً إلى أن الشاحنة التي كان يقودها كانت قادمة من مدينة بنغازي باتجاه الغرب الليبي.

واستطرد قائلا: ”مكان الانفجار مطوق الآن من قبل الجهات الأمنية ويمنع الاقتراب منه أو حتى التصوير نظرا لأن انفجارات تلك الصواريخ ما زال مستمرا“.

ولم تصدر عن حكومة الثني أي تعليقات عن الحادث حتى الساعة (15:00 ت.غ)، كما لم يتسن معرفة الجهة التي كانت تقصدها الحافلة، أو جنسية السائق.

وحكومة عبد الله الثني، تحظى باعتراف دولي واسع، ومنبثقة عن مجلس النواب المنتخب حديثا، والمتخذ من طبرق مقرا له بدعوى تراجع الحالة الأمنية في بنغازي وطرابلس، وهما مدينتان يشهدان منذ أشهر اقتتالا عنيفا، بين كتائب مسلحة متصارعة على النفوذ، ما أدى إلى إعلان مؤسسات سياسية من جانب واحد؛ موازية لحكومة وبرلمان طبرق. ويتبادل طرفا النزاع، اتهامات بتلقي دعم خارجي، ممثل في أسلحة وعتاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com