النابلي يدعو لانسحاب منافسيه الخاسرين بـ“التشريعية“

النابلي يدعو لانسحاب منافسيه الخاسرين بـ“التشريعية“

تونس- دعا مرشح الانتخابات الرئاسية التونسية المقبلة، مصطفى كمال النابلي، مرشحي الأحزاب الخاسرة في ماراثون ”التشريعية“ إلى الانسحاب من السباق الرئاسي.

وقال النابلي خلال مؤتمر صحفي، عُقد في العاصمة تونس: ”لتسهيل العملية الانتخابية على الناخب التونسي، هناك ترشحات لا تستجيب لمتطلبات المرحلة القادمة من الأفضل أن يتم التخلي عنها“.

واعتبر أن ”مثل هذا التوجه هو خيار معقول يسهل على الناخب التونسي الاختيار بين عدد معقول من المرشحين“، موضحا أن ”دعوته بنيت على أسس قراءته للواقع الانتخابي ونتائج الانتخابات التشريعية“.

وأضاف ”التونسيون فضلوا الأحزاب السياسية الجديدة التي تكونت بعد الثورة أو التي كانت موجودة واستطاعت أن تجدد نفسها“، مثمنا ”اختيار الشعب التونسي الذي لم يمنح أغلبية مطلقة أو مريحة لأي حزب، رغبة منه في الحفاظ على التوازن السياسي حتى لا يقع أي حزب في التغول والانفراد بالسلطة“.

ونفى النابلي ما يروج من أخبار لتقريب الرؤى بين حزب ”نداء تونس“ وبينه، لدعم مرشح رئاسي بعينه للانتخابات الرئاسية المقبلة، مشددا على ”أنه قدم ترشحه كمستقل وهو متمسك بذلك حتى اللحظة الأخيرة“.

ورأى أن ”الخيار الأمثل للمشهد السياسي المقبل في تونس، هو اختيار رئيس مستقل غير متحزب يكون الأقدر والأفضل على التعامل مع الحكومة بأريحية“.

وأنهى التونسيون الأحد 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، الانتخابات التشريعية التي أظهرت النتائج الأولية لها تصدر حزب ”نداء تونس“، تلته حركة النهضة الإسلامية، وحل في المركز الثالث حزب ”الاتحاد الوطني الحر“.

ومن المقرر أن تجرى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، تليها جولة ثانية أواخر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، في حال لم يفز أحد المرشحين بأكثر من 50% من الأصوات.

وهي أول انتخابات رئاسية بنظام الاقتراع المباشر تشهدها البلاد منذ الإطاحة بحكم بن علي عام 2011، حيث انتخب الرئيس الحالي المنصف المرزوقي عبر أعضاء المجلس التأسيسي في كانون الأول/ ديسمبر 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com