استشهاد 3 فلسطينيين بتجدد قصف إسرائيلي على غزة.. وتحركات دبلوماسية لاحتواء التصعيد – إرم نيوز‬‎

استشهاد 3 فلسطينيين بتجدد قصف إسرائيلي على غزة.. وتحركات دبلوماسية لاحتواء التصعيد

استشهاد 3 فلسطينيين بتجدد قصف إسرائيلي على غزة.. وتحركات دبلوماسية لاحتواء التصعيد

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة آخرين بجروح متفاوتة، جرّاء تجدد قصف إسرائيلي على قطاع غزة، في ساعة مبكرة من يوم الخميس.

وذكرت الوزارة أن المواطن علي الغندور البالغ 30 عامًا استشهد، فيما نُقل 3 مصابين بجراح مختلفة إلى المستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، إن القصف طال أيضًا منزلًا في منطقة ”الجعفراوي“ بمدينة ”دير البلح“ وسط قطاع غزة، ما أدى لاستشهاد السيدة إيناس محمد خماش (23 عامًا) وطفلتها بيان (عام ونصف العام) فيما أصيب الزوج محمد خماش بجراح متوسطة.

وقال شهود عيان إن القصف استهدف موقع ”فلسطين“ شمال قطاع غزة، و“تونس“ جنوب القطاع، التابعين لفصائل فلسطينية.

وردت الفصائل الفلسطينية على القصف الإسرائيلي بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية تجاه المستوطنات الإسرائيلية في غلاف القطاع.

وتسود حالة من التوتر الشديد في قطاع غزة، منذ الأربعاء، حيث يتبادل الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي القصف المتواصل.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم تحديد إطلاق نحو 70 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل خلال يوم الأربعاء.

وأضاف الجيش في بيان، أن ”القبة الحديدية اعترضت 11 منها، بينما سقطت 4 في مناطق مأهولة، والبقية سقطت في مناطق مفتوحة غير مأهولة“.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية، أنه ”في حوالي 7 ساعات، تعرضت 50 مستوطنة وكيبوتس، لقصف بقذائف الهاون والصواريخ“.

في المقابل، أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أمس، مسؤوليتها عن قصف المستوطنات والمواقع الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وأشارت إلى أن الشهيد علي الغندور هو أحد عناصرها، متوعدة بالرد.

تحركات لاحتواء التصعيد

وأفاد موقع ”والا“ الإسرائيلي بأن ”التحركات الدبلوماسية لا تزال متواصلة لاحتواء التصعيد في قطاع غزة، ووقف إطلاق النار“.

ونقل الموقع عن المبعوث الأممي لعملية السلام نيكولاي ملادينوف، قوله إن ”الوضع الأمني في قطاع غزة يبدو سيئًا، والوقت ينفد وينبغي احتواء التصعيد قبل تطوره“.

وأضاف الموقع أن ”مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط يواصل اتصالاته مع مصر وجميع الأطراف المعنية لمنع التصعيد في غزة“.

وأشار إلى أنه ”من المقرر أن تجتمع الحكومة السياسية الأمنية الإسرائيلية الخميس لمناقشة الوضع في قطاع غزة وكيفية التعامل معه“.

الأمم المتحدة تحذر

وحذرت الأمم المتحدة من ”عواقب مدمرة ما لم يتم احتواء الوضع بين غزة وإسرائيل فورًا“.

وقال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الوسط، نيكولاي ميلادينوف، في بيان: ”منذ شهور وأنا أحذر من أن الأزمة الإنسانية، والأمنية، والسياسية في غزة تخاطر بصراع مدمر لا يريده أحد“.

وأكد ميلادينوف أن ”الأمم المتحدة ستواصل العمل الجاد لضمان عودة غزة من حافة الهاوية، ومعالجة جميع القضايا الإنسانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com