مسؤول فلسطيني يحدد خارطة طريق إنعاش غزة اقتصاديًا

مسؤول فلسطيني يحدد خارطة طريق إنعاش غزة اقتصاديًا

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

في ظل الحديث عن تهدئة سياسية غير واضحة المعالم ما بين حركة حماس وإسرائيل، يدور الحديث حول مقترح لم يحسم أمره بعد، لإدخال 5 آلاف عامل فلسطيني من غزة للعمل في إسرائيل، كحل سريع للمشكلة الاقتصادية بصورة عاجلة، والذي من شأنه أن يدر على غزة 360 مليون شيكل سنويًا.

وقال رئيس ”جمعية رجال الأعمال“ في قطاع غزة، علي الحايك: إن ”الانهيار الاقتصادي الموجود في قطاع غزة يتأثر بعدة عوامل، ولا يمكن لقضية مثل إدخال العمال الفلسطينيين للعمل داخل إسرائيل أن تحل المشكلة الاقتصادية الفلسطينية“.

وأضاف في حديث خاص لـ ”إرم نيوز“: إن ”الاقتصاد الفلسطيني يسير وفق سلسلة متكاملة، تتمثل أولًا برفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة، وأن تعود الأمور الاقتصادية في غزة إلى ما كانت عليه قبل عام 2006، وإلغاء قوائم الاستيراد الممنوعة“.

وأكد الحايك أن ”إنعاش غزة اقتصاديًا لا يتم إلا من خلال الحركة والسماح لعمال قطاع غزة بالعمل داخل الخط الأخضر، فهذا البند من شأنه أن يساعد في إنعاش الاقتصاد، ولكن ليس بشكل كامل“.

وأضاف: ”كذلك المطلوب إدخال جميع السلع، وخاصة المواد الخام إلى غزة من أجل إعادة تشغيل المصانع، وتصدير المنتجات إلى الضفة الغربية، والدول الخارجية كما كانت في السابق“.

وتابع: ”حرية الحركة للعالم الخارجي مهمة جدًا، لا سيما وأن منع التجار من السفر للخارج في الفترة الأخيرة، وسحب التراخيص الخاصة بهم، ومنع حرية التنقل، أثّر بشكل سلبي على اقتصاد غزة، فهناك المئات من التجار باتوا رهنًا للقيود المفروضة عليهم من قبل إسرائيل“.

وشدد الحايك على أن تطوير الكهرباء في قطاع غزة، وإعادة عملها كما كانت عليه قبل 10 سنوات مهم جدًا؛ لأن الوضع الاقتصادي في غزة لا يمكن أن يسير بدون كهرباء، خاصة المصانع التي تضررت في الفترة الأخيرة بسببها.

ووصلت نسبة البطالة في قطاع غزة إلى 49.1% خلال الربع الأول من عام 2018، بواقع 255 ألف شخص عاطل عن العمل، وبلغت نسبة البطالة بين صفوف الخريجين في الفئة العمرية من 20-29 عامًا 64%.

كما بلغت معدلات نسبة الفقر 53%، ونسبة انعدام الأمن الغذائي لدى الأسر 74%، و95% من مياه الشرب غير صالحة، إضافة لانعدام القدرة الشرائية وانخفاض الواردات بنسبة تتجاوز 15% خلال الربع الأول من عام 2018.

وانخفض عدد الشاحنات الواردة إلى قطاع غزة بنسبة 50%، من 750 شاحنة يوميًا إلى 350 شاحنة، وتم تسجيل انخفاض في حجم المبيعات بنسبة تتجاوز 50%.

يذكر أن ما يزيد على مليون شخص يتلقون مساعدات من وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”الأونروا”، والمؤسسات الإغاثية الدولية والعربية العاملة في قطاع غزة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com