عباس: لا ندعو إلى انتفاضة ثالثة

عباس: لا ندعو إلى انتفاضة ثالثة

المصدر: رام الله – من أحمد ملحم

رام الله– أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن أنه لا يدعو لانتفاضة ثالثة ولا يرغب فيها، محذراً من الوضع الخطير في القدس، داعياً إلى التوقف عن الاستيطان ومنع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى.

وقال أبومازن في مقابلة أجرتها معه القناة العاشرة الإسرائيلية وبثتها مساء الأربعاء، إن ”الحل الآن أن نسحب كل أسباب التوتر، وأولها الوجود الاستيطاني الكامل في القدس ثم منع الناس من الصلاة“، مضيفاً أنه يجب أن ”نحمي مقدساتنا بالطرق السلمية“.

وحول انتفاضة ثالثة قال إنه ”لم ندع لانتفاضة، لو كنا نريد الدعوة لانتفاضة لدعونا لها خلال الـ50 يوماً أثناء الحرب على غزة، حيث لم تطلق طلقة واحدة في الضفة، إسرائيل هي التي تريد انتفاضة ثالثة ونحن لا نريدها“. وأضاف أن ”على الحكومة الإسرائيلية أن توقف الاستيطان، بل أن تزيل كل الاستيطان“.

وتابع أن ”ما يجري في القدس خطير، لا أريد تطوراً دموياً، لا في القدس ولا في غير القدس، أريد مفاوضات سلمية والذي يجري هو تحريض من الحكومة الإسرائيلية“.

وفي رده على سؤال حول توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة، وهو ما تعتبره إسرائيل ”خطوات أحادية الجانب“، قال عباس ”أنا ذهبت إلى مجلس الأمن، إلى أين أذهب؟ عندما يُعتدى عليّ أذهب إلى مجلس الأمن“.

وحول حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية اعتبر عباس أن ”هذه الحكومة ليست حكومة حماس ولا حكومة فتح، هي حكومتي أنا فقط، ولا يوجد فيها أحد من التنظيمات وهي ملتزمة بموقفي السياسي، ولا يوجد تأثير لأحد على هذه الحكومة إطلاقا“.

ورد عباس على اتهام رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، له بأنه مسؤول عن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، قائلاً ”أسمي هذه الصواريخ بأنها صواريخ عبثية، ولا أخجل من هذا، وأقول إنه لا يجوز استعمال إلا المقاومة الشعبية السلمية، ومع ذلك السيد نتنياهو يريد أن يحملني المسؤولية، فهو حر في اتهاماته“.

وفي رده على سؤال بأن هناك اتهامات لإسرائيل بقتل عرفات، قال عباس إنه ”عندنا تحقيقات لم تنته، ولا أستطيع أن أتهم فلان أو الجهة الفلانية أو الدولة الفلانية، ما لم يكون لدي الدليل القاطع“.

وختم عباس المقابلة بالقول ”أنا أقول للشعب الإسرائيلي، إذا أنجزتم معنا السلام، نحن سنأتي بـ57 دولة عربية وإسلامية لتعترف فوراً بإسرائيل وتطبع علاقاتها فوراً مع إسرائيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة