إسرائيل: هذا ما ستركز عليه محادثات التهدئة في غزة

إسرائيل: هذا ما ستركز عليه محادثات التهدئة في غزة

المصدر: فريق التحرير

أعلنت إسرائيل، يوم الأحد، أن محادثات التهدئة في غزة؛ ستركز على تخفيف الحصار عن القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس، مقابل التزام الفلسطينيين بالهدوء.

جاء ذلك على لسان مسؤول إسرائيلي، قبل ساعات من الموعد المقرر لاجتماع رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مع مجلس الوزراء الأمني المصغر لبحث الأفكار التي توسَّطت فيها الأمم المتحدة ومصر، وربما الموافقة عليها للحؤول دون نشوب حرب جديدة في غزة.

وعلى الرغم من أن الأمم المتحدة ومصر لم تعلنا عن مقترحاتهما بالتفصيل، لكنهما تحدثتا بشكل عام عن الحاجة لتحسين الأوضاع الإنسانية في غزة ووقف الأعمال العدائية عبر الحدود والمصالحة بين حماس وحركة فتح.

وقال المسؤول الإسرائيلي لـ“رويترز“ إن ”الوقف الشامل لإطلاق النار (من جانب الفلسطينيين) سيقود إلى إعادة فتح معبر كرم أبو سالم من جانب إسرائيل وتجديد التصاريح الصادرة فيما يتعلق بمناطق الصيد“.

وأشار إلى أن ”هذا العرض هو ما سينصب عليه التركيز في مشاورات اليوم“، مضيفًا أن ”أي اتفاق نهائي بخصوص غزة سيتطلب ضمان إعادة جنديين إسرائيليين قتلا في حرب إسرائيل وحماس عام 2014 ومدنيين فقدا في غزة“.

وقام الاحتلال في التاسع من تموز/ يوليو، بإغلاق المعبر التجاري الرئيس للقطاع وتقليص رقعة الصيد المخصصة للفلسطينيين قبالة غزة؛ وهي إجراءات عرَضَت إسرائيل اليوم الأحد العدول عنها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة