مدير المسجد الأقصى يصف المصادقة على أعمال بناء في ساحة البراق بـ“المجزرة“

مدير المسجد الأقصى يصف المصادقة على أعمال بناء في ساحة البراق بـ“المجزرة“

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

قال مدير المسجد الأقصى، عمر كسواني، إنّ قيام ما تسمّى بلجنة ”الأماكن المقدسة اليهودية“ بالمصادقة على أعمال بناء في منطقة الصلاة المختلطة في ساحة حائط البراق، هو مجزرة بحق التاريخين العربي والإسلامي.

وأضاف أنّ ”إسرائيل تضرب بعرض الحائط كلَّ القوانين الدولية والاتفاقيات، من خلال تلك الممارسات التي تتم عبر دعم أمريكي، بهدف تغيير معالم المسجد الأقصى، وتهويد القدس“.

وأشار كسواني، في تصريح لـ“إرم نيوز“، إلى أنّ ”سلطات الاحتلال تحاول فرض سياسة الأمر الواقع، خاصة بعد القرار الأخير بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهي تحاول الحصول على كل ما تريده بالسلاح“.

وبيّن أنّ ”الدولة العبرية أصدرت -وما تزال- المئات من القوانين العنصرية والتي تستولي من خلالها على الأراضي في القدس، وتغيّر معالمها“.

وكانت لجنة ”الأماكن المقدسة اليهودية“ صادقت على تلك الأعمال في ساحة البراق، بشكل وضع حدًا للخلافات السياسية في إسرائيل التي اندلعت بشأنها الشهر الماضي.

ويتعلّق الإعمار في الجزء المخصص لما يسمّى ”الصلاة اليهودية“ بحائط البراق، في منطقة تسمّى ”قوس روبنسون“، وذلك لصالح الإصلاحيين والمحافظين؛ الأمر الذي يشكل جزءًا من قرار تبنته الحكومة العام ٢٠١٦.

وكان رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، وجّه بعد إلغاء اتفاقية ساحة البراق العام الماضي، تعليمات بتوسيع المنطقة التي تستخدمها الطوائف غير الأرثوذكسية.

مواد مقترحة