العراق.. حظر للتجول بقضاء الدجيل عقب اشتباكات بين عشائر ومليشيا ”العصائب“

العراق.. حظر للتجول بقضاء الدجيل عقب اشتباكات بين عشائر ومليشيا ”العصائب“

المصدر: بغداد - إرم نيوز

فرض الجيش العراقي، الأربعاء، حظرًا للتجول في قضاء الدجيل بمحافظة صلاح الدين، بعد تصاعد حدة التوترات إثر العثور على جثث ثلاثة زعماء قبليين اختطفوا في وقت سابق من قبل مليشيات تابعة للحشد الشعبي.

واتهم الأهالي مليشيا عصائب أهل الحق وسرايا الخراساني بخطف أولئك الزعماء وقتلهم، ما تسبب باندلاع اشتباكات عنيفة بين عشائر الدجيل والشرطة المحلية من جهة ومجاميع مسلحة تابعة لعصائب أهل الحق من جهة أخرى على طريق سامراء – الدجيل.

وعقدت القيادت الأمنية والمحلية اجتماعات مكثفة لاحتواء الموقف، وسط دعوات لإخراج تلك المليشيات من المدينة.

وقال مصدر محلي لـ“إرم نيوز“ إن ”محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري عقد اجتماعًا مطولًا مع رئيس هيئة الحشد فالح الفياض في بغداد لاحتواء الأزمة، حيث تم الاتفاق على سحب عدد من فصائل الحشد الشعبي إلى خارج المدن في المحافظة“.

وأضاف المصدر أن ”القوات الأمنية دفعت تعزيزات عسكرية برفقة قيادات أمنية كبيرة من الجيش والفوج التكتيكي إلى الدجيل لاحتواء الموقف، بعد تظاهرات نظمها أفراد من قبيلة خزرج أمام مقر للحشد الشعبي راح ضحيتها قتيل وجريح“.

من جهته، طالب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم، بـ“طرد كل الفصائل المسلحة من المحافظة حفاظًا على السلم العام“، مضيفًا أن ”وجود الفصائل المسلحة داخل المدن يخلق أزمات متعاقبة من الصعب تجاوزها“.

وأضاف الكريم في تصريح صحفي أن ”الأمن في الدجيل لن يستتب طالما هناك من يتحدى الدولة والقانون بسلاحه“، مشددًا على ”أهمية حصر السلاح بيد الدولة لتجنب التدهور الأمني في المحافظة“.

وتمثل قبيلة خزرج إحدى أكبر القبائل في محافظة صلاح الدين، وينتمي أبناؤها إلى المذهبين الشيعي والسني، وساهمت بطرد عناصر تنظيم داعش إبان اجتياحه للمدينة، وراح كثير من أبنائها ضحية تلك الحرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com